هذه الليلة

هذه الليلة

ابو سامر سكجة

ابو سامر سكجة

بتاريخ نشرت
جلستُ على شرفتي هذه الليلة متأملاً الصمت ، بعيداً عن ضجيج الاصدقاء وفرقعة المياه في جوف الاراكيل ، هارباً من مشاكلي وهمومي إلى هذه الخلوة الضيقة ، فقلت ربما فقط ربما لو كنتِ معي ياقطتي لكنتُ سافرتُ في خطوط يدكِ الصغيرة وضعتُ في منحنياتها كما يضيعُ طفل في أسواق دمشق العتيقة.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق