المحتوى المرئي العربي الحديث

المحتوى المرئي العربي الحديث

محمد أحمد البليهي

محمد أحمد البليهي

رضا يشعر بالرضا، بتاريخ نشرت

في فترة انتشار موضة المحتوى الـرخيص في العالم كلة خاصتاً لليوتيوب لاحظت نقص تحديداً في منطقة العالم العربي في المحتوى القيم وانتشار المحتوى الرخيص الهدام للاجيال القادمة لان اغلبية المتابعين في هذه الفترة 70% تحت ال30 وغالبهم تحت 20 في جيلنا كان كل المحتوى المرئي ياتي لنا من التلفاز وكان محتوى ذو جودة عالية (بالنسبة للوقتة) وكان المحتوى الذي يعرض للاطفال بالذات كان لايقدم الا من ناس ذو خبرة بتعليم وتربية الاطفال وكانو يراعون القيم والاخلاق ويحاولون تقديم محتوى بناء يهدف لتقديم اجيال تقدم لامتها الشيء الكثير.

لا انسى مثلاً شعار قناة سبيستون "قناة شباب المستقبل" صدقت فها نحن الان كبرنا وصرنا محاولة تقديم الافضل لبلداننا ولا انسى شارة هزيم الرعد التي كانت كلماتها تقشعر جلدي منذ نعومة اظفاري بكلمات تجلجل في قلب سامعها ولا انسى ابطال الديجيتال عندما كانو يرينا ان صنديد قد ذهب وارسل جلمود بدلاً عنه كي لاترسو فكرة التطور في عقل الطفل مع اني منذ صغري كنت اراء انها مبالغة في الحذر لاكني افهم السبب ورائها لا انسى العمل المشترك بين دول الخليج "سلامتك" الذي كان يحذرنا من ماقد يضر اجسادنا الصغير ويعلم الله اني لازلت اخشاء الاقتراب من منشار اللحم عند الجزار   كنت مما يسمى "جيل الطيبين" كبرنا على صوت رشا رزق وطارق العربي الذي كانت تشقح ابتسامتي عندما اراء اسمائهم في شارة النهاية رحم الله تلك الايام.

وفي الجهة الاخرى لم يعد اطفال هذا الجيل يلتفت لتلفاز بل إلتوت اعناقهم إلى الاسفل لعالم مختلف عالم الإنترنت إلى عالم بلا حدود ولا اقصد بهذا الشيء المدح بل الذم فمع نقص المحتوى الهادف طفا على السطح حثالة المحتوى محتوى رخيص يقدم ممن لم يتجاوزو سن الرشد او من تجاوزه ولاكن عقله لم يجتز عديمي خبرة في تربية الاجيال فيتربا الاطفال على تقديس هذه العينات الدنيئة المستوى في المجتمعات فتصبح القدوة هو المهرج الكاذب السطحي الباحث عن الشهرة ولو كلفه كرامته من حولة

كان قدوتنا تتمثل بالبطل المدافع عن الضعفاء القوي الشجاع القائد المتمرس الذكي الفطن، اما قدوتهم فهو المهرج المضحك المتعجرف الصاخب المستغبي 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق