لمذا أكره التعلم في المدارس

لمذا أكره التعلم في المدارس

Mostafa Brahimi

Mostafa Brahimi

غضب يشعر بالغضب، بتاريخ نشرت

يبدأ يومي الدراسي السخيف بالاستيقاظ على 7 صباحا   للتغيير الملابس و فطور الصباح ... , بعدها أسير للمدرسة لأجد المشرف العام يصرخ على الجميع بسبب قصة الشعر أو قبعة الرأس في المقابل لا يتم التكلم مع الفتيات بسبب اللباس الغير محتشم , بعدها أدخل القسم الراقي    يجدر بالذكر أني كنت أدرس في بناء بسقف غير مكتمل و بدون مدفأة , اضافة الى هذا يدخل الأستاذ بأكبر قدر من التشائم و يبدأ الدرس حيث يحاول الأستاذ اعطائك لقواعد ثابتة لحل التمارين ببساطة أكثر لا يهم ما ستفهمه بل ما تستطيع القيام به دون فهم  مع استخادمه لكلمات سوقية ك " حمار , غبي , جاهل , قليل تربية و أدب " بالطبع مع استخدام للعنف أحيانا رغم وجود قانون يمنع ذلك , وبالتأكيد اذا كنت غني ستحصل على أعلى نقطة في القسم , أحيانا أتسائل أهذا هو المعلم الذي كاد أن يكون رسولا.


أسوأ ما حدث لي أثناء التعلم 

  • في فترة من فترات الابتدائي , عندما كنت بعمر الثامنة كنت أجري في الفناء قال لي المدير أن الجري ممنوع وبدأ بضرب يدي بالعصى حتى كسر أبهامي.
  •  في نفس المرحلة كانت أستاذة الفرنسية تعاملني بعنصرية لا يمكن وصفها.
  • تعرضي للعنف يوميا من قبل الاساتذة. 


في النهاية أريد أن أذكر أني لو كنت من يتخذ كل قرارتي , لتوقفت عن الذهاب للمدرسة و سأبدأ بالتعلم الذاتي عبر الانترنت أو عبر الكتب. أؤمن بكل ثقة أن التعليم الذاتي، هو التعليم المُثمر الوحيد على وجه الأرض. 

 أؤمن بكل ثقة أن التعليم الذاتي، هو التعليم المُثمر الوحيد على وجه الأرض. البرت انشتاين

التعليقات

  • وسام اسكيف

    يوميتك أكثر من رائعة. أوافقك بكل حرف قلته، لقد واجعت نفس الهراء الذي حصل معك، سحقًا لهم ولنظام تعليهم السخيف. :)
    أبدأ وتعلّم لوحدك ولا تنتظر سخافاتهم غير المفيدة. كانت أيام سيئة للغاية ولا أود أن أتذكرها حتّى. شكرًا لأنك كتبت هذه اليومية الجميلة.
    0
    • Mostafa Brahimi

      @Wissam_Eskeif للأسف لم تعد تمنحنا المدارس سوا الضغط النفسي لا غير
      0
      • وسام اسكيف

        ليس الضغط النفسي فحسب، بل جميع انواع المشاكل والتعصب والكره وزرع الحقد في قلوب الطلاب وغيرها من المصائب.
        عندما أرى نظام التعليم في المدارس والجامعات في الدول المتقدمة، أتذكر السنين السيئة وأتمنى لو أني أستطيع أن أعيش تجارب جميلة مثلهم. شكرًا مجددًا ليوميتك الرائعة.
        0

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق