خمسة وعشرون دقيقة

نورس

نورس

سعادة تشعر بالسعادة، بتاريخ نشرت

٥:٢٣ص.

صدّق أو لا تصدّق، أن ٢٥ دقيقة فقط كانت كافية لتحلّ أحد مشكلاتي الوجوديّة (مبالغة!) (أو ربما لا)، كاد تأنيب الضمير أن يقتلني خلال الأشهر الفائتة فهناك الكثير من المهام المؤجلة تنتظرني، أزيحها جانبًا وأتابع ما يعترض طريقي في يوتيوب، ولكنني لسبب أجهله قررت أن أعود لطريقة البومودور وأن أحدد ٢٥ دقيقة أنجز فيها ما أمكنني، وكانت النتيجة أنني أنجزت أغلب ما كان يؤرقني كلما وضعت رأسي على الوسادة 🤦🏻♀!

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق