ايام ثانوي ( فوكس معاه عشرين جنيه )

A kadry

A kadry

بتاريخ نشرت

طبعا انا هنا بحكي عن حاجات ايام الشقاوة يعني كانت زمان  فححكي بعقل الفترة دي بالنسبة ليا .

ايام ثانوي وخصوصا اخر سنة ليا بالمرحلة الثانوية كان في عداوة بيني وبين يوم الثلاثاء طبعا كنت وقتها عارف مصلحتي اكتر من ادارة التربية والتعليم واكتر من المدرسة واكتر من اي حاجة .

كان يوم الثلاثاء مجرد يوم بطئ مليان حصص ليس لها اي لازمة  تقيلة على قلبي زي الالعاب ومادة المجال الصناعي اللي كان بيتحولوا بقدرة قادر حصة الالعاب لنضافة الحوش وحصة المجال الصناعي لسكوت ولا كاننا في مكتبة اسكندرية ولازم نلزم السكون التام علشان حضرة المدرس ميلهبناش بالعلقة السخنة والتوبيخ.

طيب حدتت انا مصلحتي ان كل يوم ثلاثاء انا مش في المدرسة وطبعا علشان مضيعش الوقت كنا بنتقابل مع الشلة ونروح البحر او نلعب كورة على اساس اننا كده بنشط الدورة الدموية وبنفيد جسمنا اكتر من افادة المدرسة .

طيب كان عندي عداوة تانية مع طابور الصبح فكنت بلتف قانونيا على اني احضر الطابور باني اشترك في الاذاعة المدرسية.اي هبل او ممكن مقولش حاجة المهم مقفش في طابور الصبح.

ربطنا الاحداث كده يوم الثلاثاء انا برة المدرسة وباقي الايام لتلافي الطابور انا في جماعة الاذاعة . ركز

كنا صباح الاربعاء وكنت واقف في ممر الاذاعة وماسك المايك والمايك مفتوح وانا مش واخد بالي ودا اللي دار بالضبط:

واحد صاحبي: حتخلع

انا : لا انا امبارح كان اجازتي ( اللي هو الثلاثاء)

صاحبي: يا عم النهاردة حنروح كافيتريا جامدة روشة ولسه فاتحة 

انا : يا عم انا معيش ربع جنيه على بعض

صاحبي : متقلقش فوكس معاه عشرين جنيه ( فوكس احد الاصدقاء المريشين )

تدخل واحد من الزملاء بتوع الاذاعة : يا عم قدم الاذاعة الناس واقفه طابور 

روحت مديله المايك وقايل : يا عم دا فوكس معاه عشرين جنيه سلام .

طبعا انا كنت ملاحظ دوشة في الحوش وضحك لا تتناسب مع قدسية الطابور وفجاة لقيت اللي ماسكني من ياقة القميص انا وصاحبي اللي عايزني اخلع وبيقولنا ولا نفس على اوضة المدير ومحدش حيطلع من المدرسة غير لما تجيبوا فوكس والعشرين جنيه .

طبعا اترنيت علقة انا وصاحبي ومرضناش نجيب فوكس وتسترنا عليه وكان رده للجميل انه عزمنا على نفس الكافيتريا بس الثلاثاء اللي بعده ....

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق