عمو نبيل ٤

عمو نبيل ٤

روضة عثمان

روضة عثمان

بتاريخ نشرت
لست أعلم كم وريقة أحتاج أن أكتب عن عمو نبيل لأتجاوز رحيله. أفتقده عندما أنظر إلى لوحة،  منحوتة، عند كل إعلانات المعارض والدورات .. واليوم افتقدته في ورشة الرسم التي حضرتها اليوم ..
لم يكن هناك من يقول الله! على لوحتي، لم يكن هناك من يناديني شريرة. ولست بهذا أقلل من قدر الفنان المشرف علينا اليوم، اسمه حسين دقاس، يرسم الطبيعة كطبيعة، خطوطه ناعمة، ويدمج الألوان بانسجام. وربما لأني عكس ذلك، فلم أشعر بالانسجام. ولم أشعر أنني أنتمي لهذا المكان كحال كل الورش التي حضرتها مسبقاً.
عمو نبيل كان يضع اللون بخشونة وسرعة كمحترف، ويجعلنا نتجرأ في ضربات الفرشاة ونظهر كأننا محترفين.
رحمك الله .. وأحسن الله عزائي في فرشاتي ..

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق