كُل الأشياء تنتهي

كُل الأشياء تنتهي

ربى

ربى

رضا يشعر بالرضا ، بتاريخ نشرت

في الخلفية على تاب جانبي في الكروم ريتشارد كلايدمان يعزف أروع مقطوعاته: https://www.youtube.com/watch?v=k_on7zgBPUA

استراحة مستحقة عن جدارة و ربما أستحق نجمًا ذهبيًا كذلك لاجتيازي هذا اليوم العصيب  الطويل.

بدأت الدراما مُبكراً جداً، بالطبع لا اريد الإستيقاظ و جرّ نفسي لرؤية المناحيس ولكنني تمالكت نفسي -مع أنني أفكر يوميًا في أخذ إجازة- لا يهم اليوم أقنعتُ نفسي بقرب عطلة الأسبوع، ذهبتُ الطريق المعتادة و في هذه الساعة لمن يستيقظ في هذه الوقت يعرف كم أن الشمس ساطعة و تنعكس عن الإسفلت، وصلت البوابة العسكرية، و لأن الشمس مباشرة في وجهي، حدقت لعشر دقائق قبل أن أدرك أنها و لغير العادة مُغلقة، مع أن ليس هذا الموعد لإغلاقها، فكرّت إشارة ربانية لأعود للمنزل :"]  حادث طعن؟ تلفيق حادث طعن؟  هل أعود؟ و لكن لا يا ليت الموضوع بهذا السهولة فقد أصبح بيتي خلفي بأكثير من أربعين دقيقة قيادة عدى الإزدحام و خصم 50$ لعدم وجود عذر مناسب للغياب..

 عدت لأسلك طريق جهنم..

الطريق التي تؤدي لمكان العمل مغلقة، و لكن نحن شعب الجبارين يجب أن نجد طريقاً حول أيّ شيء، سلكت طريقا أطول بخمس مرات للمسافة التي كنت سأسلكها لو كانت البوابة اللعينة مفتوحة..

المشكلة، أنني لم أسلك الطريق  سوى بضع مرات و لم أفكر أنني سأجتازها -لوحدي- يوماً..المشكلة الأخرى أن الطريق سريع أي أن السائقين يقودون 140 كم/ساعة و لشخص لا يألف الطريق لا أعرف كيف سأبقى على هذه السرعة مع متابعة اللافتات التي إذا فوّت أحدها قد أدخل مستوطنة ما و قد يصبح يومي دراميّا حقاً وقتها، فهناك مستوطنون متوحشون و كوني مُحجبة يجعلني هدفاً واضحاً، المشكلة الأخرى أن تفويت إشارة ما قد يعني قيادة 200 كم في طريق لا أعرفه لإن وجود حدوة فرس -u turn - للإلتفاف من النوادر، و إذا جربت التمرد الشرطة لك بالمرصاد و غرامات تتجاوز 150$..

يا ذاكرتي السمكية أسعفيني..قدت طوال الطريق ووصلتُ لنقطة يُصبح فيها الشارع مدهون باللون الأحمر، حسناً هذا غير مألوف لم أقد أكثر من مترين على الطريق ثم ذهبت للمسلك الآخر الذي يبدو مألوفاً ويودي لنفس الطريق، فكرت: مسلك المواصلات العامة أصفر، ما هذا شارع خاص؟ شارع مستوطنين؟ ما القصة؟ اللون الأحمر لا يبدو مُشجعاً.. هناك سيارات كثيرة مرّت منه بشكل عادي و لكن 90% من الإزدحام في المسلكين الآخرين، ولا أظنهم بهذا الأدب و الصبر على الإزدحام إذا كان هناك بديل يُسهل الموضوع..

بعد بضعة أمتار و إزدحام مريع وصلت "شيئاً" أعرفه و أخيراً، و أكملت طريقى للعمل.

كنتُ قد وّضبت بعض الغرانولا و الشوفان كوجبة أثناء الإستراحة و لا استسيغها إلا ببعض اللبن، و هذا البقالة القريبة لا يبدو منظرها مُشجعاً و لكن هذا المُتاح، أخذت علبة لبن، عدت..وأنا أحلم بالإستراحة لأدلل نفسي فأنا قلما أفطر..

فتحتُ العلبة في الاستراحة وإذ يبدو منظرها غريبا، تبدو متكتلة و لكن لا يبدو أنها تالفة، و اتضح لاحقاً أنها علبة جُبن كوتج ولإنها مالحة لن تتوافق مع الغرانولا..- بعد نهاية الدوام تذكرتُ أنني لم أتناول شيئاً على الإستراحة-..

علمت لاحقاً أن الطريق الأحمر للحافلات التي تحمل ثلاثة رُكاب فأكثر و أن من يخالف هذا يُغرم 200$..

نهاية الدوام التي ظننت أنها لن تنتهي أتت، و أخيراً سأعود للمنزل but there's  a twist ..إذا كان علي سلوك الطريق الطويلة كل مرة يجب أن أفكر بطريقة أخرى ربما أطول و لكن أقل ازدحاماً..آخ، ما أطول الطريق هل تنتهي الطريق و هل يتنهي الإزدحام و هل تزول الحواجز؟ لهذا سلُكت طريقاً آخر من وسط مستوطنة بالإستعانة بإحدى زميلاتي التي قادت أمامي..

بعد يوم طويل و الشاعة تشير إلى الثانية تقريباً وصلت المنزل منهكة كأنني كنت أحمل السيارة على كتفي و ليس أقودها.

اليوم لا يتوقف هنا بالطبع، تصحيح أوراق، تحضير طعام و إلخ من هذه الأمور الروتينية التي تمتص ما تبقى من الطاقة.

وبالنهاية قررت أن أدلل نفسي بوجبة الغرانولا و الشوفان التي كان يجب أن أتناولها قبل عدّة ساعات..و للصدق سعيدة جداً بإنقضاء هذا اليوم دون أي مشاكل إضافية..الحمد لله على كل حال

التعليقات

  • رياض فالحي

    يومك شاق و متعب الله يرزقك القوة و الصبر.أنا من مكاني خفت عليك كثير.
    1
  • النورس الأسود

    أرجو الله أن تكوني بخيرٍ وصحّةٍ وعافية . .
    الحمدُ لله الذي سلّمكِ . . وأعادكِ سالمةً غانمةً . .
    توخّي الحذر . . فهؤلاءِ من الممكن أن يلفّقوا أي شيء لأيِّ أحدٍ . . ليست سوى نظرةٍ إلى مجند لم تعجبهُ ليلفق بعدها لأحدهم قضيّةَ شروعٍ بالطعن . .
    لا أقولُ إلّا أعانكم الله يا أهل فلسطين، بالرغمِ من أنني فلسطينيٌّ إلا أنني أذوق مرارةَ هذه الإجراءاتِ في كُلِّ مرةٍ أزور فيها فلسطينَ، فإجراءاتُ معابر يومٌ واحدٌ كفيلةٌ أن تستنزفَ صبرَ عامٍ واحد . . فما بالكِ بالذي يعاني هذه المعاناة يوميًّا .
    لن أقول إلا أنَّ هذا جزءٌ من نمطَ حياتنا الاعتياديِّ اليوميِّ حتى يأذن الله . .
    كيف كان يومكِ عساكِ بخير ؟ ؟
    1
    • ربى

      الحمد لله على كل حال..
      يومي منهك لأبعد حد ولكني أشعر بالإنجاز فقد صححت كم كبير من الأوراق اليوم عدى عن إنجاز بعض الأمور الجانبية للعمل..ولكن للأسف هذا لم يكن ممكنا دون ثلاث كاسات قهوة و مشروب طاقة
      ماذا عن يومك
      0
  • Khaled abou alwaleed

    والحمد لله عالسلامة، الف صحة
    وجبة جديدة علي كلياً، الشوفان سمعت به من قبل لكن ما هي الغرانولا هههه قرأتها دراغولا
    1
    • ربى

      هي نوع من الحبوب كالشوفان، مشبعة و مفيدة جداً و هي لوحدها غير طيبة فتحتاج منكهات معها
      1
  • ماريه زبيري

    يومك متعب لكنه جميل ، صحة وعافية ان شاء الله ، بالتوفيق ربى.
    1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق