بدايات ونهايات

بدايات ونهايات

ربى

ربى

بتاريخ نشرت

بدايةً السلام عليكم جميعًا، طال غيابي عن يومي قليلاً، وكل هذا بدافعِ الإنشغال..لا بأس -في العمل- خير دائمًا..أحيانًا أقلق من أنني أتحوّلُ لمدمنة عمل، ولكني أقول meh وأمضي..

في الخلفية، أعدتُ اكتشاف مقطوعة مُذهلة منذ أسبوع لفيفالدي اسمها: La Folia يُؤديها The Sebastians وقد أعطوها حقها فعلاً، أظنني استمعت لها ما يزيد عن 30 مرة خلال هذا الأسبوع وحده، رافقتني في تاب جانبي طيلة فترة عملي على الحاسوب، طبيعي أن تشعر أنك تفهم شخص ميت في القرن الثامن عشر؟ فيفيالدي وباخ حتمًا من أكثر المُؤلفين تفضيلاً لي.

المُهم، اليوم قررتُ أن وقت استحمام لطيفة -قطتي الصغيرة- قد حان، أنا لا أدع الحيوانات تدخلُ منزلي، لدي قلق بشكلٍ عامٍ حول النظافة..المُهم، قلتلها يلا يا حلوة، وهي دون أن تعلم أين آخذها تبعتني كظلي كما فعلت الأيام الماضية..أمسكتها وفتحت الماء عليها (حنفية خارج المنزل) بعد أن ارتديت قفازات حتى لا تخدشني، وفضحتني بالحيّ بأكمله، ميعااااوووووووو، طبعًا لم أستمع لها، تحتاج هذا الحمام، فركتها قدر استطاعتي قبل أن تهرب مني..ولكنها كانت قد استحمت بطريقة مناسبة..أظن المرة القادمة سألبسها شيء يقيدها..هربت مني بعد الحمام وركضت على التراب T_T زعلانة مني، لإنني خدعتُها، لابأس لمصلحتها..جربت أن أراضيها بقليل من الحليب، ولم ترضَ! هكذا إذا؟ بعد مرور الوقت جاءت دون أن تلتفت إليّ -ما هذا اللؤم؟- وشربت الحليب، ونامت..

لسا ما مشطتها، أحضرت فرشاة أسنان لا أستخدمُها ، وهي لا زالت عتبانة أو تريد اللعب، فقدت صوابها تمامًا مع الفرشاة، المهم أنني مشطُها، وصارت أنظف من ذي قبل..وقبل الغروب كانت قد نسيت أمر الحمام والشامبو والمشط، وعادت تلاحقني كظلّي.

بدأتُ في نقل تدويناتي ومقالاتي إلى مدونتي التي أنعشتُها من فترة قريبة، رابطها في صفحتي هنا كذلك، لمن يحبُ الإطلاع عليها..

https://rubabdul.wordpress.com

تعليقاتكم واقتراحاتكم مرحبٌ بها 


التعليقات

  • Khaled abou alwaleed

    ههههه، اخدتيها غدر المسكينة منظرها بفرط ضحك، ابقي حطيها بشي وعاء بلاستيكي وامسكيها منيح بعرف ما بتأذي صاحبها ولا بتخرمش
    2
    • ربى

      اليوم الصُبح تحقق هالإشي لول، وقعت في النافورة (كان فيها مي بس مش كلها مليانة)، فقت عصوتها الساعة ستة كأنها بتعيط يحرام، مش عارفة تطلع منها عشانها صغيرة..تصل الحفة وترجع تقع، صدّق أول ما شافتني سكتت، تقول أجى الفرج، يمكن رجع تثق فيني 3:
      4

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق