رحلتي مع القرآن

رحلتي مع القرآن

سامي العنبري

سامي العنبري

بتاريخ نشرت

نشأت صغيرا في بيت محافظ ومدينه محافظه 

يغلب على أهلها التدين وكثره اهل الخير والصلاح 

كانت بدايتي مع القرآن في المرحله الدراسيه المرحله المتوسطه التحقت بحلقه تحفيظ ف المدرسه ومن هناك كانت البدايه لا أخفيكم كانت البدايه كأي بدايه همه ونشاط وحرص

مداومه ع الحفظ والتسميع ونلت شهاده شكر وتقدير كانت اعمارنا صغيره وكنا نحفظ ونسمع في اغلب الاوقات ولكن لم نكن نتدبر القرآن حق تدبره دارات الأيام وكبر هذا الطفل والتحقت بدروس علميه لاصبح طالب علم ودرست عند اغلب المشائخ مابين ابها وجده ومكه والمدينه والرياض اصبحت اماما لاحد المساجد في مدينتي واماما لصلاه التراويح بعد ذلك وكنت اتلو القرآن في حلقه من حلقات التحفيظ للكبار للمراجعه ومريت بقوله تعالى ( أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها ) وقفت هنا وكٱن الخطاب موجهه لي وعندما انتهيت رحت ابحث عن معنى الآيه بشرح وتفصيل مطول وبدأت أتامل في كلام الله اين نحن من التدبر من كلام الله اين نحن من خشيه الله لماذا لاتدمع اعيننا ولاتخشع قلوبنا ونحن نقرأ قوله وتعالى ( ألم يأذن للذين ءامنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله ) الآيه 

بدأت أتمعن اكثر واتدبر عند كل آيه وانا الخطاب موجهه لي من رب العالمين تغيرت نفسيتي وتغير حالي سابقا لم تكن عيني تدمع الا في اوقات متفاوته ولكن الان كل آيه تؤثر بي وتدمع عيني من كلام ربي 

احببت ان اوصل لكم بأن القرآن الكريم حياه لمن جعله له حياه في الدنيا والآخره فلاتهجروه واقرؤه وأسالو الله ان يجعلكم من اهله وخاصته اهل القرآن 


طبتم وطاب مسعاكم 

والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق