إن

سناء

سناء

بتاريخ نشرت
تساءلت لوهلةً، أيجدر بي ذلك؟
أذلك صحيح؟
يومي إذاً! سيصبح مكشوفاً معروفاً!، أنا من أحب وأستنشق الخصوصية..
أعليكِ ذلك؟
أحب وأستمتع بمشاركة يومي، أحب أن أكتب.
ماهو المثير في يومكِ؟
إنه عادي.. بسيط.. كبساطتك.. وسطحيتك..
تتأكدين من ربط خيوط حذائك لا حذاراً من ان تسقطي ولكن خشيةً من لفت إنتباه غير ضروري لكِ.
أنت هي أنت..
بالرغم منك وددت ان تكتبي
اذلك صحيح؟
صحيح مئة بالمئة
إذاً أكتبي
وخصوصيتي؟
ليس شرطاً ان تكتبي عن عدد أنفاسك
ما وددت أن تحكيه.

التعليقات

  • سناء

    شكراً لكِ، ألهمتني في كلامك
    1
  • نيزك

    لأصدقك؛شعرت بهذا أول مافتحت الحساب، وكنت اكتب اول يومية
    لكن الشعور تبدد بالاستمرار بالكتابة مع الوقت..
    اكتبي لاجل نفسك، في النهاية لست مضطرة لنشر ماتكتبينه، لاتزعجي نفسك باجبارها.
    لكنني اظن ان هذا الشعور يتبدد مع الوقت :) ،
    الجميع يكتب يومه، لذلك، كيف اقولها لك؛لن يركز احدهم عينه على يوميتك
    همم لم اقصد انه لا احد سيهتم بيوميتك، قصدت انه لن يضرك كتابتها وقراءة الاخرين لها.
    كنت اظن ان كتابة يومي، واحداثه سخييفة ، لكنها قد تكون كذلك بالنسبة لك
    بالنسبة للاخرين لا!
    اضافة لان هناك قضايا احيانا تفيدنا اراء الاخرين فيها، تعليقاتهم، او تصرفاتهم مع مواقف مشابهة، وهذا مالايحصل عند احتفاظك بيومياتك لنفسك.



    لن ينقدك احد على "بساطة يومك"
    فالجميع يكتب، يكتب أي شيء، المهم ان يفرغ عن نفسه

    اعتذر على اطالتي لكنني مررت بالشعور نفسه، ووجدت ان لديّ ما اقوله :)
    بالتوفيق صديقتي 💚
    استمري بالكتابة فأسلوبك جميل.
    1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق