معرض الكتاب

سناء

سناء

رضا تشعر بالرضا، بتاريخ نشرت

عجوز شمطاء .. عجوز شمطاء .. عجوز شمطاء
هل إعتقدت للحظة أن شمطاء تعني عجوز ثرثارة مزعجة؟؟ أم أنني وحدي من إعتقدت ذلك وأمسيت أوظف الكثير من الجمل التي فحواها كلمة شمطاء بدلالة الثرثرة، إنها تعني عجوز تخالط شعرها الاسود مع بياض الشعر الذي يقدم عنوانا للعجز وتقدم السن .

بالتأكيد عندما علمت فتحت فاهي بكامله ثم أطرقت رأسي بالجدار، أتمنى أن أكتشف أخطاء أكثر أو أتمنى أنه الخطأ الاول والأخير، إنه لبلأمر الطريف.
رغم ذلك آمل أنني لست الوحيدة من إعتقد ذلك. فلنشارك الضحك!.


ربما تجده موضوعاً طويلاً تتكاسل لقراءته!! لكنني سأصبرك وأقول : عِش يوماً في حياتي وتمتع، ولا يغرنك طولها فتأجلها. أو سأقول لك، إنقلع.
عفواً أعتقد أنه يجب أن أكون مرحبةً أكثر لكن، هذه أنا. 

لنبدأ في موضوعنا الأساسي

سمعت أنه يقام في دولة الإمارات معرض للكتب في الشارقة، و !!!! معرض كبير!!!، ربما لا يقدمون عروضاً كثيرة جنونية تحفز الشارئين لكن حسناً! إنه معرض للكتب وتتوافد به العديد من دور النشر، يجب أن أزوره!

أعددت لرحلتي جيداً ونظمت قائمة بالكتب التي أود شراؤها، وشاهدت خريطة المعرض على الموقع ووضعت علامات لما أود زيارته، 20+ دار نشر، لا بأس، أعددت لكل شيء، أين سأحط قدمي ومن أين سأدخل، موقع العربات حتى أُسهل التنقل على نفسي، من أي قاعة أبدأ وخط سيري، عظيم، لن أستغرق أكثر من ساعتين.

وبعد قرابة الشهر منذ لحظة إنتظاري للمعرض أو.. عفواً منذ بدأ إستعداي الذي سبق يوم اللحظة بإسبوع ها انا ذا أطىء بقدميّ بوابة المعرض.
الساعة 10:35+

تمهلت قليلاً... توقفت ... ضبطت حقيبتي الصغيرة جداً وتحسست أنها موجودة.. الأوراق.. المال.. وقلم. ، في الحقيقة إنني في العادة لا آخذ حقيبة معي بل الأجدر لي قول أنني لا أحملها إلا ما ندر. أضع مالي في جيبي وإنتهينا، هاتفي؟ حسناً ... رميته في البحر ، أُفضل الحواسيب وأستخدم الهاتف الأرضي الخاص بالمنزل .. تهت؟ أعتقد أنني أجيد حفظ الأرقام، ليس علينا في هذا الأمر الآن...  أخذت أستنشق الهواء كاملاُ و الأكسجين خاصةً كما لو أنه أمكنني إختيار ما سأستنشق ، إستنشقت كل ما أستطيع إستنشاقة ، و .. تنشق المُتنشق المُستنشَق إستنشاقاً مستشقاً. وحبسته في رئتي، تجهزاً للزحام الذي سأجده هنالك. أدخل أنا، عفواً؟ خطأ فادح.. تغير في الخطة، يبدوا أني سائقي الكريم تعابط معي وتغافلت معه  ... لما لم أنتبه أنني في القاعة رقم 3؟ كيف دخلت أساساً؟ لا بأس، لا بأس.. حتى العربيات التي في المقدمة سأمر عليها لاحقاً. الجيد في الأمر أنني لا ألحظ زحاماً شديداً بل هنالك متسع في المكان ونشاط طبيعي. ربما هذا هو الأمر الجيد في ذلك.

فتحت الورقة ثم توجهت إلى أول دار نشر موجودة في هذه القاعة، بترتيب القائمة، إنها الدار المصرية اللبنانية، أود أن أشتري رواية الغريب لـ ألبير كامو بالترجمة العربية. صديقي أخبرني أن الأمر لا يستحق وأنها رواية في قمة الإستفزاز وأنه عبثاً أشتريها مرة أخرى، لما؟ أريدها.

هاهي ذي طلت علي وأنورت، دار رواية الغريب.

-  السلام عليكم هل لديك رواية الغريب؟، 

-لا لا توجد لا ليست هنا،

اجحظ بعيني ، ما به هو هكذا؟ كان متوتراً ويهز رجله بقوة ثم يمسح وجهه.

-لا لا إنها هنا وانا متأكده انها لديكم، هل حاولت ان تتأكد؟ - حظرتك يا سناء هل تديرين المكان ؟ ، إلهي أخطأت القول أود التراجع - ،

-حسناً....؟ ، أدار رأسه ثم قال، لا.

تراءى لي همس زميلاتي .. فأقول في داخلي وانا متذكرةً  قولهم في الصف: ربما تشاجر مع زوجته وأبتلينا نحن. ربما هذا ما يحدث معي الآن ...  ابتليت . وأيا صديقي، هل إرتحت الآن بأنني لم أقم بشرائها؟

ثم مشيت للدار الأخرى كي أشتري رواية نيتشه " هكذا تكلم زاردشت"، لكن النسخ إنتهت للأسف وسيجددون ذلك قريباً لكن ليس قريباً عندي بل بالسنة المقبلة إن شاء الله.

ورحلتي الآن إلى دار المركز الثقافي العربي، شعرت بالدفى عندما رأيتهم،  إنهم يتناولون العديد من الإصدارات ذات العناوين اللذيذة التي تتناول أغلب شرائح القراء، بعيداً عن الترجمة المتواضعة إلى الجيدة.أخذت رواية 1984 لجورج أوريل ورواية 1Q84 لهاروكي الجزء الثالث، وعدة كتب أخرى..سألت البائع وأنا بكامل إبتسامتي ألن تخصموا لي ؟؟ فقام برسم علامات تساؤل قليلة ثم قال: حسناً لنرى .. ثم أطرقت : هل تعلمون حساب مكتبتي؟  ( حساب في الإنستقرام،>@MAKTBTY،  )  يقومون بعمل خصم لمتابعي الحساب-. إبتسم البائع وهو يقول:" قولييييها من البداية !" ، وإبتسمت أكثر أنا. - في تلك اللحظة إستشعرت شيئاً بين عالم الإنترنت والعالم الواقعي، إستشعرت حياة الكلمات، حياة صاحب حساب أتابعه كان هنا، أشكرهم في الحقيقة قاموا بتوفير خصم للمتابعين، هذه هي فوائد متابعة هذه الحسابات والتفاعل معها، شكراً لكم!

 لم يخيبوا ظني كما العادة في مسألة الكتب وبالتأكيد لم أفكر أن هنالك مؤامرة تحاك ضدي " كل النسخ إنتهت ، ليس متوفر هنا"، وأيضاً لم أفكر في قول أمي في الصباح عند إنتباهي إلى يدي التي تنزف دماً - لا أحس تقريباً بجروحي لذلك لم انتبه إلا بعد رؤيتي للتصبغات الحمراء :) - أمي: " أستطيع شم البدايات السيئة من هنا "

وددت كتاباً خفيفاً أيضاً ولطيف فتوجهت لدار كلمات اشتري الجزء الثاني "لأشياء غريبة يقولها الزبائن في متجر الكتب"، رغم قراءتي مسبقاً للكتاب بالإنجليزية، لكن كما يقول نيلسون مانديلا:
"إذا كنت تتحدث إلى رجل بلغة يفهمها، يذهب كلامك إلى عقله، إذا تحدثت معه بلغته يذهب كلامك إلى قلبه".

بعد إنتهائي من هذه القاعة. إتجهت فوراً إلى القاعة رقم خمسة تحديداً نحو دار نشر المركز القومي للترجمة لأشتري رواية " بقايا اليوم " للروائي  كازوو إيشيغورو من ترجمة ممتازة قدمها: طلعت الشايب. وأعلم أنها ممتازة. وحماسي لها مرتفع للغاية و ... لم تكن متوفرة، إبتسمت وخطر لي خاطر أنه ربما سيكون هنالك نصيب بتوفير المال  لكتاب آخر. 

 إنتهيت من هذه القاعة والآن .. ووجب عليّ التوجه إلى القاعة رقم 2، ( كان علي أن أذهب إلى 4 ) على سناء الآن أن تستعين بإسطوانات الأكسجين للعبور من الممر الكبير الذي في المنتصف والذي يشهد زحاماً وحشوداً كبيرة، إستطعت بعد حمد من الله أن أعبره، نعم عبرته.. أين أتجه الآن؟ إلى دار الرشيد حتى ألتقي بأحد كتب الأديب صفاء الخلوصي تحديداً كتاب فن الترجمة، توجهت وأصبحت الآن قبالة الدار وحسناً كتب خربوطية، أقصد عفواً إنها .. ،  أقسم أن صفاء خلوصي لن يجلس كتابه بينها، ربما أخطأت؟ أتأكد من الأسم والدار وتأوهت، سأسأله تحسباً: هل لديك.. سأختصر عليكم، لا لم يوجد. أدقق سمعي فأسمع صيحات فيكتور هيجو لرواية " البؤساء" من أكثر الروايات شهرةً في الادب الفرنسي، سأقرأ ترجمة منير البعبلكي من دار العلم للملايين هذه المرة وبمجلداتها كلها، ونعم صيحات فيكتور هيجو لبيتها واشتريت روايتيه ب 115 درهم ( في الحقيقة هي 120 لكنها مساعدات الباعة ) ، خطفتني دار بجانبة واشتريت منها ( كتب غير مخطط لها ) .

الآن يجب عليّ شراء رواية " حب محرم "  للكاتب الكبير يوكيو ميشيما وروايته تقبع في شركة المطبوعات، وسأشتري من عندهم روايات أخرى لكن هذا هو هدفي الآن. وجدت البائع  الأول شرقي الملامح، وفكرت أنه ربما ياباني، وانا أحب اليابان من ألعابها وأنمياتها وأدبها ومانجاتها و الروايات المرئية ( LIGHT NOVEL ) نعم وددت في خاطري لو ألقي التحية بلغته ( تعلمون عندما تخاطبون شخصاً بلغته وهو مغترب كيف يبتسم )، لكنني خفت أن أحرج وأحرجه معي وأحادثه باليابانية ثم يتبين أنه صيني مثلاً، - كان يبدوا انه خجول وليس متفرغاً لحماقة بلهاء فأنزلت عيني..كان البائع الزميل لطيفاً جداً فقد قام بعرضٍ أصفق بيدي له. أشكره بجد.

 وأنا أتمشى مررت بجانب كتاب كنت قد لمحته سابقاً، إنتبهت له لأن صديقي بالأمس قام بتصوير كتاب " الأعمال الكاملة لمصطفى لطفي المنفلوطي وهي من نفس الدار" وقال لي: الجمال يجب أن يُشترى! ( الجملة مُنقحه قليلاً... كثيراً، فقط قام بتصويرها ولم يظف شيئاً ، منقحة كاملاً.)، حملت الكتاب، ورأيت كتاب رحلة إبن بطوطة، حملته أيضاً ( كنت قد قرأت نصفه إلكترونياً )، إنتبه البائع لي ثم قال ما رأيك في موسوعة جبران خليل جبران فقلت أجل أجل بحماسة ثم نظر إلي وقال، الجزء الواحد ب 70 درهم لكنني سأبيعهما لك مع بعضهما ب70 درهم، - إنطلت عليّ هذه الحيلة في الأزمنة الغابرة لكنني كالأسد الآن يا عزيزي فأنا أعلم جيداً أن الواحد سعره 35 درهم لكنها محاولة جيدة بالرغم من ذلك - إنتبهوا يا أصدقاء فبعض البائعين يخبئون حيلاً خلف الكلام المعسول - :).  لم أقل له شيئاً لأن كتاب الثعالبي لفقه اللغة وسر العربية أشغلني وهو كتاب لذيذ بحق كنت قد قرأته مسبقاً بشكل مقتطف ،  ثم إنتبهت إلى ديوان أحمد شوقي المسمى بشوقيات وأضفته إلى الحمولة، وعند محاسبتي، أخبرته ألن تقوم بعمل عرضٍ بسيطٍ لي؟ فقال: بالفعل قمنا بواحد!، إبتسمت وأعدت ما قلته وقام بالفعل بعرض بسيطٍ جميل لي. وهذه من ضمن ( كتب غير مخطط لها )
والآن ... إمتلئت الأكياس وتدفقت الدماء في يدي وإحمرت .،  العربات ؟ العربية العربية العربية ... أين هي الآن ؟؟؟ ، مارست حمل الأثقال حتى وصلت إلى المكان المنشود و ... العربيات إنتهت منذ فترة!!!!! ( هنالك مكان آخر لكن عند موقع نهاية جولتي ) يا . إلهي . كيف سأستطيح تحمل حمل هذه الأكياس؟ إنها ثقيلة ! من أجل الكتب. نعم ، من أجل الكتب!.
وأنا أجرجر أكياسي وأتعثر قليلاً قليلاً ويدي التي بدأت تنسلخ.

 إلى دار توبقال  كي أشتري الأعمال الكاملة لعبد الفتاح كيليطو..البائع الهارب الذي لم أجده وأخذت انتظره ثم سألت الرجل الذي يقابل هذه الدار فناداه وأنا أقف عنده لمحت سريعاً مؤلفات أرتور شوبنهاور المحتلة حيزاً صغيراً في المنضطه، كان البائع عجوزاً، إستلطفت حاله وهو يجتهد في البيع وهو في هذا السن، كما أنه كان يتحدث بلهجة غريبة وواجهت صعوبة في فهمه.

كانت تكلفة السلسلة كاملة حاولي ال 400 درهم . وحسناً يبدو أنني أنا الظريفة لم أحسب حساب ذلك  - حسبة سريعة في ذهني تخبرني أنني لن أتحمل هذه التكلفة ،حتى مع عدم شرائي لتلك الكتب، فأنا لم آخذ الكثير يا للأسف، ربما سأجد عرضاً أفضل لكتب أخرى - .سيدي هل لا بأس ب 200 درهم؟ قرب البائع العجوز أذنه وقال ماذا؟، حسناً هل أستطيع شراء الجزء الأول فقط؟  أخبرني أنه لا يمكن ذلك، لم أستطع أن أقنعه... طيب طيب.. شوبنهاور.. شوبنهاور؟؟ يبدوا أنني سأشتريك، ثم أدرت جسمي ورحت للدار المقابلة مرة أخرى، نظرت إلى كتاب " فن أن تكون دوماً على صواب " لأرتور شوبنهاور، ربما هذا سيصنعني حقاً لبائع دار توبقال، السلام عليكم، أود شراء هذ- يا عقلي أين ذهب هذا البائع الآن؟ وقفت لعدة دقائق أنتظره لكنه إختفى ، وودت بقوة لو أنني اركل الطاولة ثم - بالطبع سأعاود تررتيب الكتب، لمحت مجموعة من الفتيات اللاتي أعرفهن وهن زميلاتي، شاهدنني أتبضع وحدي وعرضن عليّ أن يمشين معي، فصحت: شكراً على العرض.. أفضّل ان اشتري لوحدي .. سلام!. ثم هرولت. يبدوا أنني أسرفت الوقت هنا.

مررت على عدة ديار وحصدت منهم الكتب كرواية تحالف الاغبياء مثلاً من دار نينوي التي إستطعت أن ألحق آخر 3 نسخ، بيريرا يدعى لانطونيو تابوكي.. والكثير وإنني لو تحدثت عنهم لأطلت عليكم بالتفاصيل أكثر. مررت إلى دار الآداب كي أشتري من عندهم سلسلة يوكيو ميشيما ( ثلج الربيع .. ) ويا لحسن حظي إنها آخر النسخ، وقد كانت بجانبي سيدة وصديقتها تسأل عنها لكنني سبقتها، وأخذت أسأل سيدتي بكم تبيعين لي هذه السلسلة؟ فقالت382 درهم - أظن ذلك أو أنني لمحت الرقم خطأً - ، من أجل خاطر هذا اليوكيو ميشيما! أستطيع إشتمام مهارته في الكتابة . أثق به سأشتريها. ورواية إيليف شافاك هذه ؟ ماذا عنها ؟ حسناً ،وهذه ؟ -رواية جمال وحزن ليوسوناري كوابوتا؟ أراها منذ زمن وأقول في نفسي سأشتريها سأشتريها، أحس كم أنها جيدة ربما أكثر من الجميلات النائمات المشهورة او ربما ضجيج الجبل، هذه الرواية تظهر لي في كل مكان.. شاهدت المجموع فرأيت أنني لن أقدر عليه فأشرت دون النظر إلى جمال وحزن وقلت لن آخذها، لن آخذها الآن فهي في كل مكان وسأقتنيها لاحقاً فــــيوسوناري كوابوتا يصرخ أكثر الآن و ... فتحت حقيبتي ثم إلتفت إلى البائعة كي أراها وهي تقول للسيدة، هل تريدينها؟ فقالت هي فوراً: سأشتري جميع النسخ ليوكيو ميشيما، ( تقصد السلسلة)، مهلاً مهلاً مهلاً.. مم م م م مااذا؟ لم أسمعك؟ ماذا؟ كيف؟ ألم تقولي أنها الأخيرة؟ مهلاً لم أسمعكم جيداً؟ لا تقولو لي أنها تأخذ سلسلتي وأخبروني أن ثمة مطر أنزل ما تشتريه هي الآن، أظهرت هي المال بسرعة وانا ممسكة بحقيبتي أحاول بلع ريقي بدهشة، حسناً أحسست بإختناقه، لم أرد أن أكسر فرحة السيدة وصديقتها. وناولتني هي جمال وحزن .من الذي أوقف رواية جمال وحزن بجانب السلسلة؟؟؟؟؟؟  أضفت بعض الكتب الأخرى ثم غادرت وأنا أضحك بشدة من سرعة الموقف. إن رواية جمال وحزن تريدني وبشدة.

إلتففت هنا وهناك فإذا بي أرى دار المنى والروايات المصفوفة عندهم.. " عالم صوفي " .. " مرتفعات ويذرنغ " ، عناوين مشهورة ربما .. ربما عرفتم ما يحوونه؟ بالتأكيد سأتجه إليهم.

نظرت لرواية الحديقة السرية، أذكر أنني بدأت بها منذ فترة على الإنترنت فسألت البائعة التي سحرت إبتسامتها قلبي، هي كبيرة في السن أو عجوز. واضح على ملامحها أنها مهتمة بنظافتها ومعتنية بجسمها، مصففة قصة شعرها وكانت تضع مكياجاً خفيفاً وأحمر شفاه يتناسق مع ملابسها وطقمها، سألتها عن سعر رواية الحديقة السرية فأخبرتني أنه ب 80 درهم،  حسناً بعد كل شيء رواياتهم مرتفعة السعر بعض الشيء، لم يتبغى لدي الكثير من المال وسأدخل منطقة الحظر ( 250 درهم إحتياطاً ) وأحتاج شراء 4 كتب أخرى بشدة في القسم الآخر والموضوع لا يقبل التأجيل.، فسألتها هل لديكم أي رواية هنا ب 50 درهم ؟ إن كان فليكن وإن لم يكن فلن يكون،  فقالت، دعيني أبحث قليلاً، ثم توقفت وتمهلت ثم أخذت تتأمل وجهي وقالت، أتعلمين شيئاً؟ ما رأيك أن أبيع أي رواية تريدينها ب 50 درهم ؟ فقلت وأنا مندهشة: أتقولين حقاً؟ قالت نعم ، لأجلك، فقلت وأنا أضحك : إذاً الحديقة السرية  ، فقلنا: لن أنساكِ أبداً مادمت حملتنيني هذا الكتاب . وتوادعنا بالإبتسامات، .
أصبحت الأكياس أثقل ثم سألت أحدهم عن الساعة فأخبرتني أنها الثانية عشر . هذا عظيم. تبقى لدي فقط نصف ساعه .

ذهبت لأبحث عن روايتين: A Confession, Grain of Sand و كتابين لهاري لورين، لكن حسناً لم أستطع إيجادهم ولم يسعفني الوقت رغم مساعدة الكثير لي، من الجيد أنني صففت قائمة لكتب أخرى إحتياطاً في حال عدم إيجادي لهؤلاء. ( ستصرف كامل المال نعم ستصرفه ) .
في الحقيقة قام الكثير جداً من الناس بمساعدتي في البحث، وأتذكر كيف تلك الآنسه عندما أخذت تنظر القائمة وأخذت تبحث وأوجدت لي كتاب ثم  أخذت تسأل زملائها ثم إلتفتت إلي آخذة تنظر إليّ وهي مضيغة بعينيها وتقول بكل حماسة، هل تعلمين؟ أعتقد أن زميلي سيجيد مساعدتك ، هو يعرف الكثير من الأشياء ويبحث بسرعة وحافظ مواقعها، إنه ذكي ذكي ذكي. فقط إنتظري قليلاً. فقلت حسناً، جاء زميلها الآخر وساعدني هو أيضاً وأعطاني كتابين من الموجودين وقال سأخصمهم لكِ، ( كان عرضه رائعاً )  وسأجعل صديقي يقدم لكِ عرضاً أيضاً وانتظرنا زميلهم الذي نصحتني به، ثم سألني ذلك الرجل ونحن منتظرين سؤلاً أضحكني: من الذي أعد هذه القائمة .. هذه الكتب؟ هل هم أشخاص تعرفينهم.. ثم قام بحركات تدل على أنهم مجانين كتب؟؟ 🤣.
إستلمني زميلة ثم رحت للقسم لتي يشرف عليها وإجتمع الكثير على الورقة وأخذوا ينتشرون ، - مسكت رأسي حينها من منظرهم وهم مجتمعين حولها - كانوا مساعدين حقاً ولطيفين للغاية،  ووجدوا بعض الكتب المنشودة وإضطررت للدخول إلى منطقة الحظر لأن سعرها مجتمعة كلفتني، ( اخذت 100 منها ) ثم رأيت نسخة هاروكي موراكامي مقتل قائد الفرسان يا إلهي قلبي قلبي قلبي، أنتظر اليوم الذي سأقرؤها منذ لحظة خبر الإعلان عنها. هل أضحي بالمال الآخر؟ ثم توقفت متذكرة تلك العجوز ورأيت أنه سيكون بخلاً مني تجاهها فلم أفعل ذلك. . ساعدني هذا الآخر في حمل الأكياس، لكن لأنه يجب عليه أن يتولى البيع فقد شكرته. ثم إنصرف.

والآن بلغت رحلتي نهايتها ويدي إحمرت إحمراراً كاملاً وأخذت أحمل الأثقال معي وأنا أترنح ووصلت في الموعد المحدد بالضبط 12:30 عرضن عدة من الفتيات مساعدتي وقد كن لطيفات للغاية. وأخيراً. إلتقيت بسائقي وودعت معرض الكتاب. وأنا في قمة الرضا الداخلي.

كان معرضاً جميلاً، وقابلت أناساً لطفاء.

أعتقد أن الصورة سيئة، لذلك أعتذر.

التعليقات

  • نيزك

    😂😂
    بالنسبة لي قاموس عقلي يترجم كلمة شمطاء على انها "قبيحة"

    جييد انك شاركتت المعنى الاصلي لها👏🏻🤣
    1
  • نيزك

    💚💚💚مبااركة الكتب الجديدة
    ووو كان الله في عون ايديك المتكشرة🌚
    قراءة ممتعة مليئة بالفائدة صديقتي😎🙏🔥
    0
    • سناء

      شكرررااً لكِ 💚✨، بارك الله فيكيي ورزقك العاافية ✨ أتمنى أن تمسين بخيير
      1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق