مشاكل تقنية، فيسبوك جديد، نفسية تعبانة

طارق ناصر

طارق ناصر

اشمئزاز يشعر بالاشمئزاز، بتاريخ نشرت

لو تريد تعذيبي فضع أمامي حاسوب بطيء وقل لي بالحرف الواحد: استخدمه مدى الحياة.

حسنا، بدأت المعاناة بالمتصفحات، لم أكن أعاني كثيرا مع كروم وفيرفوكس ولو استهلاك الرام عالٍ جدا لكن لا يؤثر كثيرا على الحاسوب، لكن الحاسوب أصبح يتأثر بها لذا انتقلت لأوبرا.

متصفح خفيف وجميل وفيه مميزات رائعة، حلت المشكلة نسبيا.

لكن أصبحت خليلتي في أوقات التوتر والقلق لعبتي تعمل ببطئ شديد، لذا قلت ربما المشكلة في الدرايفرز ويجب أن أنتقل لنظام آخر وأجرب.

رجعت للوراء قليلا إلى win 7، هو الحل دائما في أوقات الصعاب، استغرق وقت الانتقال إليه نصف ساعة، ثبتث الدرايفرز وكل شيء.

ولكن اللعبة بقيت بطيئة.

طبعا ليس من عادتي نشر المشاكل التقنية في الانترنت، عادة ما أحلها بنفسي، بحث بسيط وفي بعض الأحيان معقد ولا ينتهي وتحل المشكلة.

لكن لأول مرة لا أجد حلا لمشكلتي، المهم بدأت أحلل المشكلة.

فنسبت أسبابها لارتفاع الحرارة في الحاسوب، وامتلائه بالغبار وكذا، لذا بدأت فكرة الحاسوب المكتبي تبدر في ذهني، هو صعب التنقل وكل شيء ولكنني حاليا مستقر ولا أتحرك كثيرا.

سلبيات الحاضون أو الحاسوب المتنقل ستجد حلولا لها في المكتبي.

أما إذا هناك تفضيل للحاسوب المتنقل، فيجب عدم تحريكه كثيرا وعدم تطبيق هدفه الأساسي 'التنقل'. أبي دائما عندما يجدني أتحرك بالحاسوب كثيرا يقول لي أن سبب فسادها وتعطلها هو التنقل المتكرر، وكنت لا أؤمن بهذا الأمر ولكن عندما عايشته عرفت ذلك.

المهم، حاليا أستخدم جهازي اللوحي أكثر من الحاسوب، أصبحت أكره الحاسوب والذي كنت أفضله أكثر من الجهاز اللوحي. تبا لهذا التقلب.

حاليا الخطة هي الاستمرار في البحث عن حل، عادة عندما أجد مشكلة أبحث قليلا وأجد من عانى مثلي ثم أجد الحل ببساطة لكن هذه المرة لا. 

هل هذه مؤامرة؟ سنرى ذلك في الحلقات القادمة من تحريات كلب.

---

فتحت بروفايلي لأرى ما نشرته لنفسي وأقرأ بعض التعليقات، ورأيت على يساري أن عدد الأصدقاء كبير جدا، كما أن هناك البعض أعرفه وأنسى أصلا أنه موجود في تلك القائمة.

الأغلبية لا أعرفهم، إزعاج في الرسائل، فوضى في الصفحة الرئيسية، وأيضا بعض الأصدقاء لديهم حسابات قليلة الأصدقاء عندما يعلقون عندي يرسل لهم من في قائمتي طلبيات الصداقة وهذا مزعج لهم ومسبب للإحراج.

إضافة أن فيسبوك في الآونة الأخيرة لاحظت أنه يقلل إظهار منشوراتي ومنشورات أصدقائي أيضا، ومن أتابعهم قل لديهم التفاعل بشكل ملحوظ. 

لذلك قلت حان الوقت للتوقف عن الكتابة هناك وامتلاك حساب فارغ لا يوجد فيه إلا بضع ناس أعرفهم ولا أضيف إلا من أعرفهم. 

فتحت حساب جديد وأرسلت لمن أعرفهم، أنهيتهم وتأكدت أنني لم أنس أحدا ما لكي لا يزعجني أحد أنني نسيته وكذا. ثم أغلقت الحساب الرئيسي مؤقتا لأنني قد أحتاجه لغرض ما. 

وأنا الآن قل تواجدي بشكل كبير على فيسبوك، ولا أدخله إلا للاطلاع على الرسائل

---

الدراسة أصبحت أكثر متعة من قبل، طلقتنا بعض المواد هذا العام: علوم + فيزياء + إعلام آلي. 

وقسم رائع هذا العام، ومادة جديدة وهي الألمانية، لغة صعبة قليلا لكنها ممتعة. 

لذا عندما يأتي الويك-أند أصاب بفراغ كبير، وفقدان رغبة في فعل أي شيء. واليوم عاشوراء أعطوننا عطلة لأول مرة أضافوها هذا العام، وأنا شبعت من العطل، كفانا عطل. 

قبل عشر أيام فقط أخذنا عطلة 1 محرم. تبا. 

---

جرت لي بعض المشاكل مع صديق لي، أحاول حلها لكن نفسيتي تعبانة بسببها لأقصى الحدود لذا أجد صعوبة في اتخاذ الحل المناسب، لكن أرى أن بضع أيام وأسترجع عافيتي نفسيا ستخولني لفعل الصواب، حللت مشاكل آخرين من قبل وكنت أظنها أسهل من الظاهر لكن الآن أعيش بالفعل كيف كان يعيش أصدقائي السابقين عندما يحاولون إتخاذ قرار بخصوص مشكلة ما. 

---
هذا فقط، أظن أن الجميع هنا عاد لعمله/دراسته/شغله، الخريف هو موسم العودة. لذا أتمنى أن الجميع بخير.

دمتم.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق