3 مشاريع مع حاسوب شبه معطل!

3 مشاريع مع حاسوب شبه معطل!

طارق ناصر

طارق ناصر

رضا يشعر بالرضا، بتاريخ نشرت

كعادة المشاريع، دائما أنا أقوم به ثم أوزع ما سنقرأه بين الأعضاء، ولا أطلب منهم إلا شيء واحد وهو قراءة جيدة للمكتوب والاستعداد لأي سؤال.

أعاني من تقسيم المهام في المشاريع، لأنني لو قسمت المهام سيذهب ذاك إلى مقهى الانترنت ويطلب منه كذا وكذا ويجلب لي المطلوب copy paste مع تنسيق كارثي، هذه الطريقة أستطيع القيام بها لكنني أمقتها. لذا أتكفل بكل شيء، ولا أطلب من المقاهي إلا الطباعة.

حاسوبي ينطفئ بعد مدة من تشغيله، من الخطر أن أكتب ترسانة من الكلمات ثم فجأة ينطفئ الحاسوب ويذهب كل شيء.

لذا كسرت الحاجز بين المروحة والخارج، لكي تتنفس أكثر ولا ترتفع حرارتها، هو حل مؤقت لكنه يفي بالغرض حاليا حتى أجد وقتا لأصلح المروحة. 

أسبوع جيد كونت علاقات طيبة مع زملائي بعد شهر من الدراسة، ومع الأستاذة أيضا، وكل يوم أزداد اقتناعا أن حب الدراسة يقترن برغبتي في مساعدة الآخرين سواء شرح بعض النقاط أو المساعدة في حل تمرين ما وغيرها. 

بالنسبة للقراءات، لم أقرأ شيئا منذ أن أنهيت المكتبة الغريبة، الدراسة متعبة وكتبت في تويتر أن الأجواء لا يلائمها إلا الكتب القصيرة التي لا تتجاوز 100 صفحة، المهم أن لا أتوقف عن القراءة مهما كان. 

الكتب الطويلة تحتاج لوقت، وأيضا عدم انقطاع، أفقد الرغبة في قراءة كتاب ما إن انقطعت عنه أياما.

هذا فقط، أتمنى أن الجميع بخير. دمتم.

التعليقات

  • خالد نور

    كان ذلك سيكون حالي الآن لو لا أن الله سلم..
    عندما بدأ لابتوبي القديم بالتباطؤ أهدى شخص ما إلى الأب لابتوبا جديدا والذي انضم بتلقائية إلى ممتلكاتى،،وهو حاسبي الشخصي الآن منذ سنتين😅
    ..فقط اضمم يديك وانتظر الــــهـــديـــــة🎁!
    3
  • ماريه زبيري

    صعب جدا المحافظة على القراءة في وقت الدراسة أنا أيضا أعاني
    1
  • HD ahmed

    أشعر بك الآن، لقد مررت بمشكلة تعطل الحاسوب وكتبت تدوينة عنها سابقاً، لم يكن الجهاز فقط صاحب الشاشة الزرقاء بل كانت الشاشة نفسها أيضاً تنطفئ، حدث هذا في أهم وقت كنت أعمل به :(
    2

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق