حاسوب جديد!

حاسوب جديد!

طارق ناصر

طارق ناصر

سعادة يشعر بالسعادة، بتاريخ نشرت

هناك شخص ما كتب يومية البارحة وقال في العنوان "حاسوب شبه معطل"، هناك أنباء وردتنا حاليا تقول أن كلمة شبه قررت الانتحار وتركت معطل وحدها.

شغلت حاسوبي، 5 دقائق ثم انطفئ ورائحة غريبة مقرفة تصدر منه، يبدو أن جزءا مهما منه احترق. 

حسنا، كان لدي مشاريع دراسية عاجلة، يجب علي أن أجد حلا ما. لم يكن أمامي إلا حلان، إما أن أذهب لمقهى الانترنت وأقوم بتحرير المشاريع هناك وهذا صعب، وإما حاسوب جديد. هل قرأت العنوان؟ إذا تعرف ماذا اخترت من الحلين.

تمشيت قليلا، أتفحص الحواسيب الموجودة، وجدت حاسوب Samsung أكبر من الصغير بقليل، نحيف، سعره مناسب، وأيضا قدراته تناسب ما أحتاجه (كتابة، مشاهدة، تصفح انترنت)


مساحة تخزينه ليست بالكبيرة لكن لاحظت مؤخرا أنني أصبحت لا أحتفظ بالملفات، المينيماليزم حتى في التقنية. عدت للمنزل لاستشارة السلطات العليا، قبلت بعد تفاوضات صعبة مع شروط معقولة، ورجعت للمحل.

وأنا أكتب الآن اليومية من هذا الحاسوب الجميل، لم أعتد على لوحة المفاتيح الجديدة، أخطئ أحيانا في الكتابة لأن بعض المفاتيح تغيرت أمكنتها كما أن الجزء الإضافي للأرقام غير موجودة لذا يجب أن أعتاد على هذا أيضا.

حاسوبي Toshiba المتلف حاليا في حالة يرثى لها، لا أعرف ما أفعله به، الصوت لديه متلف، وشاشته مليئة بالبقع السوداء وهو أصلا لا يشتغل، قد أصلحه ثم أبيعه لا أعلم صراحة. وأيضا قل استعمالي لجهازي اللوحي كثيرا يبدو أنني سأبيعه. سأشتاق لكليهما.

هذا فقط، لم أفعل شيئا يذكر اليوم، مجرد استراحة محارب إن صح التعبير، أتمنى أن الجميع بخير.


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق