يقال أننا أنهينا الامتحانات!

يقال أننا أنهينا الامتحانات!

طارق 🍎

طارق 🍎

رضا يشعر بالرضا ، بتاريخ نشرت

كانت امتحانات متعبة حقا، كنت أجري امتحانات كل فصل، طيلة الأعوام الماضية ولكنني لم أمر بمثل هذه الامتحانات من قبل، وأنا متأكد أنني سأمر بما هو أصعب منها وما هو أكثر إجهادا. 

ملخص الامتحانات: تدخل، الجميع ينظر معك: "لا تنسانا معك"، تمثل كأنك موافق على ما قالوه، تبدأ في الامتحان، توتر، ربع ساعة بدون فعل أي شيء فقط مراقبة ورقة الاختبار وتحليلها من الجانب الأيسر العلوي إلى الجانب الأيمن السفلي، تقلب الورقة، نعم إنها بيضاء فقط صفحة واحدة، يبدأون بمناداة إسمك، تبدأ بالغضب، تحاول إنهاء الامتحان بسرعة للخروج من هذا الضغط ولكن محاولاتك تفشل لأنه امتحان يستدعي أن تقضي الساعتين الممنوحتين لك حتى آخر ثانية منها، تعود للبيت متذمرا من الجو المصاحب وفرحًا بما قدمته في الورقة. هذا هو السيناريو اليومي طيلة الأيام الأربع الماضية.

أسوء موقف هو عندما أنهيت آخر امتحان البارحة، أتى أستاذ الألمانية الذي لم يجد ما يفعله في بيته -ربما-، قابلنا جميعا، قال لي أنك لم تأخذ علامة جيدة، وتأكدي من أنني أبليت حسنا في الألمانية يساوي تأكدي أن أمي طبخت العدس اليوم. ولكنه أحبطني حقا رغم أن كل الاحتمالات مفتوحة أنه كان يمزح، المهم مشاعري البارحة كانت مختلطة بين الفرح بإنهاء هذا الإزعاج الذي احتل هذا الأسبوع وبين الإحباط الكئيب بهذا النبأ السيء. 

ما يهم فعلا، أنه يمكنني العودة للحياة فعليا، لدي مهام تنتظر الإنجاز، يوم الأحد سنبدأ بالتصحيحات والاطلاع على النتائج، نأمل خيرا. 

آمل أن الجميع بخير هنا، دمتم سالمين.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق