بداية النهاية التضحية

Unbekannt

Unbekannt

بتاريخ نشرت
بعد انتهاء قبلتنا الحقيقية الأولى نظرنا حولنا ولم نتذكر من اين جئنا الى هنا، قررنا ببساطة المشي لاي اتجاه ، قالت لي تعال لم اعرف الى اين او ماذا تريد اختارت مكان معتم ولا يمشي منه احد ، قبلتني مرة اخرى ولكن هذه المرة هي من بدأت في نصف الانسجام رن هاتفها امها قالت لها لديك 5 دقائق لتعودي للبيت ، عدنا مسرعين .... 

في اليوم الاخر كان من المفترض ان تسافر في الصباح لذا قررنا ان نلتقي في المساء لنذهب الى حفلة سوية ، ولكن كل شيء اصبح يعمل ضدي ، وقع هاتفي من يدي وكسر ، امها قالت اذا تريدي تسهري كثيرا نامي عند اختك و اذا جائت اختها لن نستطيع ان نبقى سوية لذالك لم يبقى لدينا الكثير من الوقت ، التقينا الساعة العاشرة مساء جلسنا سوي  في نفس الكافتيريا ويال الصدفة في نفس الطاولة ايضا تكلمنا كثير كانت مترددة قالت ما حصل البارحة يجب ان ننساه لانه لن يسبب لنا سوى الالم ، لاننا نعيش في بلدين مختلفين هي في كرواتيا وانا في المانيا ، قلت لها انني ساتي لها كل شهر-شهرين لمدة اسبوع ، سوف نلتقي قالت ماذا عن الاشتياق وما الى آخره وعدتها انها لن تكون الى سعية بالنهاية ، لاننا اذا بقينا على هذا الوضع حتى تنتهي جامعاتنا تستطيع ببساطة الانتقال للعيش معي ... كم ستكون حياتنا سعيدة عندها 

يتبع 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق