يوم من النوم والتألم!!

وسام اسكيف

وسام اسكيف

مرض يشعر بالمرض، بتاريخ نشرت

أستيقظ في وقت متأخر بعد معاناة شديدة للغاية من الألم الذي أشعر به في كل أنحاء جسدي، وبعد عدة دقائق أُدرك أني مريض. أحاول أن أنهض ولكن لا أستطيع فعل ذلك. بعد ذلك يأتي أبي ويقول لي: مابك يا بني؟ أقول له إني مريض للغاية ولا أستطيع التحرك من شدة الألم، ثم ذهب وأحضر لي عدة أدوية وأخذتهم على أمل أن أتحسن بسرعة، ولكن بعد مرور ساعة لم أشعر بأي تحسن والألم ما زال يقتلني من الداخل. بعد ذلك يحضر لي أبي مشروب ما لا أعلم ما هو، ولكن أعتقد أنه مزيج من النعناع وشيء ما أخر، بعدما شربته شعرت بتحسن قليلًا، ولكن الألم مازال يحاربني. أخذت عدة أدوية مرة أُخرى، ولكن لم أشعر بأي تحسن.

للأسف حالتي لم تكن تسمح لي بتناول أي شيء، وهذا ما جعل وضعي أسوأ. وبعد مرور ساعتين أو أكثر أستطعت أن أتناول تفاحة. ولم أستطع فعل أي شيء غير الإستلقاء والنوم طيلة اليوم. أستيقظت في الليل وشعرت ببعض التحسن، وأستطعت أن أتحرك وقمت بتحضير لفة زعتر وقمت بتناول أقل من نصفها فقط، وأسترحت لبعض الوقت وثم أخذت بعض الأدوية، ثم ذهبت لتصفح بعض مواقع الأنترنت، وبعدها ذهبت لأكتب عن يومي هذا الذي لم أفعل به شيء سوى النوم والتألم طيلة الوقت.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق