محاولة لحاق بما تبقى من اليوم اظن انها تكللت بالنجاح

زمردة

زمردة

سعادة تشعر بالسعادة، بتاريخ نشرت

هذه اليومية ذات نفس وتفاصيل غير مهمة

استيقظت متأخرة هذا اليوم بعد الساعة 11 صباحًا،  نتيجة سهر الامس، تطأ قدماي ارض الغرفة الجليدية بكسل شديد، فتصيبني قشعريرة، يبدو ان مكيف الهواء تم ضبطه لدرجة منخفضة جدًا!  

فطور متأخر جدًا، ولكنه ثقيل! بيضة،  كوب لبن كامل (ليس حليب) ،  الكثير من التمر مع شيء تعده جدتي حفظها الله من حليب بقرتها التي ولدت قريبًا:

لم يكد تمرّ نصف ساعة على الفطور حتى اعددت كوب شاي كرك صغير ونقعت فيه بعض حبات اللوز..
اتصفح هناك وهناك، اضحك مع اخي الذي نفذ تهديده بالامس بأن سيتغيب عن المدرسة، في الواقع لقد احتفل واعدّ لي تلك البيضة التي افطرت عليها 😂
وحان موعد آذان الظهر!  وعليّ الكثيييير لأعده لليومين القادمين، هدرت الكثير من الوقت( وهنا كنا اشعر بالانزعاج من هذا الهدر، وتسويف الاعمال) فقمت حينها وقررت ان لا اتغدى حتى أنهي ما عليّ -انتهى بي المطاف بدون غداء 😂💔-
المهم
اعددت حقيبة الملابس لليومين القادمين، بدلت حقيبة اليد، جهزت عبائتي، ومارست جدول الرياضة، وحانت صلاة العصر..
بعد العصر انطلقنا لقطع ال 100 كم التي دائمًا نقطعها، ووصلنا، ومازلت اتحدث وآكل المزيد من الطعام 🙃
في  الواقع كانت لمّة اسرية، تناولنا فيها طعامًا رائعًا من صنع جدتي الاخرى حفظها الله، كرات الدجاج،  حساء المشروم بال... لا اعلم ما الذي تسمونه! ذاك الشيء المطاطي الذي نستخرجه من المحار، لقد تسبب لي بالغثيان،  لم آكله منذ فترة، فكان عليّ ان انتقي المشروم اللذيذ لي والمحار لأخي الذي كان مسرورًا بالخدمة التي يقدمها 😂
ولابد ان يكون افضل طبق هو آخرها، القرع بالحليب والهيل... 😍
وفجأة!
سمعت ان هناك مشوارًا قد تم إلغاؤه،  فقررت ان آخذ دوري واذهب لمشوار، الساعة 9:30 ذهبت لمتجر الاحذية المفضل، وصلتني رسالة تخفيضات جميلة منهم، ولأول مرة اجد ضالتي من اول نظرة 😂
وفوق التخفيض حصلت على عرض، بأن آخذ حذاء آخر مجانًا بسعر  اقل
من المستحيل ان انسى عزيزي ايسكريم تشيزكيك الفراولة 😢💕،  كنت سأنشر يومية خاصة عن متجر الايسكريم الرهيب هذا، تناولته من ثلاث دول وكان ومازال يبرّد على قلبي 🙄💕

______________________

(وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُن لَّهُ وَلِيٌّ مِّنَ الذُّلِّ ۖ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا(111)) الإسراء 


التعليقات

  • يونس بن عمارة

    اول مرة تذوقت فيها اللبأ كانت من معزة جارتنا العزيزة.. وكان مذاقه احد متع الحياة اللذيذة.
    اعتقد انه قبل ان تحاور اي شخض غاضب مؤيد لعدم التناسل ان تطعمه لبأ معدا بشكل ممتاز ثم ايس كريم من طراز رفيع ثم تفتح المناقشة فلربما لرجل جائع لا غير :) مجرد اقتراح
    1
    • أحمد عابدين

      حسنًا، أنا بانتظار اللبأ... وبعدها ربك كريم بخصوص النقاش 😋😂
      2
      • يونس بن عمارة

        لو كنت في السودان لاكرمتك ههههه لانها بلد زراعية كبيرة وجميلة. بخصوص النقاش انا شخصيا اميل لعدم الانجاب لكن القضية بعد تحليلها عقليا ليست منطقية من عاداتي الاخرى -عدا تصفح الجنك ميل لما اشعر بالملل الشديد- هو تصفح صفحات الدعوة لعدم الانجاب ورؤية الحجج الجديدة التي يبتكرونها للاسف كلها عاطفية والردود كذلك كلها عاطفية لا منطق هناك ولا اقناع عقلي حقيقيّ.
        1
        • أحمد عابدين

          أممممم، حتى أنا كذلك. الصراحة هي أن اختياري لعدم التناسل هو اختيار أناني بالمرتبة الأولى.
          يعني صحيح أحيانًا أحس أن الأطفال يعانون في هذا العالم، لكن في الحقيقية، أنا قلق أكثر حيال معاناتي المتولدة من معاناتهم. يعني لو وهبني الله قلبًا حجريًا مثلًا لن تجدني عندها مع اللاتناسليين 😂
          1
          • يونس بن عمارة

            لن تكون مثلهم لاني لاحظت انهم لا يؤمنون بالكارما ابدا وغالبهم امامهم فرص لعمل الخيرات
            فدعوتهم الان وهنا لعدم الانجاب حتى لو قبلناه اوكي السؤال هنا:
            ما الذي فعلته لتجعل العالم افضل؟
            هذا هو السؤال الدقيق ولو فرضنا ان البشر قبلت عدم التناسل الطوعي جميعهم عن بكرة ابيهم صدقني ستجد اكثر الناس عدم فعل شيء مفيد لمن تبقى من البشر المنتظرين لمصيرهم الاسود المحتوم هم اللاتناسليون.
            النباتيون يعجبونني افضل لانهم مع الفعل ليس مع القول. كما انهم يؤمنون بالكارما عادة
            0
      • يونس بن عمارة

        كما لاحظت ربما في حججي العقلية اني لم امنع الناس من تطبيق الفكرة على انفسهم وشرحها لكن عدم الدعوة لانها وقتها تصبح ايدولوجية خطيرة جدا وقد تتسبب بتطرف مجحف. بعد رؤية عدة نماذج فكرت لو يخترعون محاكم تفتيش للاباء لو كنا في دول متطورة يعني لو اخذت الجزائر مثلا ووضعتها فجاة في امريكا اؤكد لك ان تسعين بالمئة من الشعب سينزع منه الاطفال لعدم صلاحيتهم لتربيتهم . للاسف الاباء العرب يتمتعون بثلاثة حصانات الدينية والمجتمعية والقانونية .ليس سهلا ان تفرض عليهم أي شيء. داخل قرارة نفسك تأمل جيد قرار عدم الانجاب ينبثق دون شك من المقارنة من مقارنة ما. والمبدأ العقلي المبني على المقارنة خاطيء وغير مبرر لذلك لا يقتنع الكثير جدا بحجج عدم الانجاب ولا بحجج الانجاب ولا بحجج وجود الله لماذا؟ لانها مبنية على مقارنة خاطئة.
        1
      • يونس بن عمارة

        اسف للاطالة لكن يبدو ان ذكرى اللبأ حفزت في دماغي الخلايا الفلسفية :) ساعطيك مثلا عقليا لماذا المقارنات خاطئة منطقيا. مرة ترجمت هنا عن مقال علمي كلمت ان مادة معينة تتنفس ذرات ما وانت تعرف ان المادة ليس لها فم تتنفس به وفعل تنفس خاطيء مع ان من كتبه هو الباحث عنه وكثير من عبارات تبسيط العلوم تقع في هذه المغالطات اللغوية الحتمية التي لا يمكن تجنبها نفس الشيء مع مقارنات صفات الله بالبشر.
        فالماذة لا تتنفس وعبارة التنفس التي يقولها هي تعني دخول شيء ما في حيز مغلق مفتوح من جهة واحدة.
        شفت المفهوم كيف اختلف؟ نفس الشيء لما تقولي موزة ها وموزة الجنة ليستا متماثلتان لكن جوهر الموزة موجودة في موزة الجنة بلا شك (الطلح) .. بالتالي لا بد ان ندقق في جوهر المعاني ما هي.
        لما يحكي لك متزوج فاشل عن الزواج فهذا لن ينطبق عليك لان الانسان لن يعرف حتى يجرب كما حكيت لك في قضية الفهم والتفهم في احد اليوميات (مفهوم ان تصبح ابا) هو تفهم ولا يمكن شرحه علميا.
        ومشكلة المتخوفين من المسؤولية هو انهم قبل ان ياخذوها معلبون اجتماعيا ومادام الانسان معلبا فسيحدث له فعلا نفس ما حدث لهم اما من خرج من منطقة الراحة ومن مصنع التعليب فالامور مختلفة تماما لدرجة لا يمكن وصفها لمن هو مقيد بالسلاسل في مصنع تعليب الشعب العربي المجيد.
        1
    • زمردة

      تسمونه اللبأ؟ ام هذا اسمه الفصيح؟
      نحن نسمّيه "كامي"
      تفضلوا معنا ستأكلون اشكالاً من اللبأ الطازج والمجفف، واللبأ بخُلاصة السمن المحلي...
      لا اظن انك ستود النقاش، ولن يكون له نصيب من عاداتك 🙃🏃
      2
      • يونس بن عمارة

        نعم معظم سكان بلدتي واد سوف منحدرون من اليمن وهم يسمون كثير من الاشياء بالعربية الفصحى طبعا مع لكنة شعبية فاللبأ لا ينطق بالهمزة ربما يحور نحو (اللبي) بالياء لكنه نفسه. بخصوص النقاش خلاص اللبأ حفز الخلايا الفلسفية في دماغي :)
        1
        • زمردة

          هل اصلهم من اليمن فعلًا؟ معلومة جديدة، نحن اقارب 😊
          لقد قرأت النقاش باهتمام، ولكن لجهلي فإنني اشعر نفس ما تشعر به العجوز التي تخبرها حفيدتها انها لا تريد الزواج الآن لأنها تدرس، واولوياتها تختلف.. فهمت عليّ؟
          يعني كأنك تقول لي لا يجب ان نعيش.... اظن انه ما يدفع البشر للانجاب هو قوة كبيرة، والاطفال وفتنتهم قوة اكبر، لتدفع البشر للتكاثر، ولو كانت العناية بالاطفال والكدّ لهم يغلب تلك القوّتان، فاللاتناسل سيكون هو الوضع الاوتو...
          1
          • يونس بن عمارة

            نعم اصلهم من اليمن :) اتشرف بالقرابة.
            بخصوص اللاتناسل لا تجدين كذلك امراة مؤثرة فعلا تؤيده :) هذا غريب أيضا هناك لكن نادرات ومتخوفات وربما هن رجال باسماء انثوية. حتى ملاحدة مثل جمانة حداد وانجبوا.
            اعتقد انها مشكلة عقلية اخترعها الرجال الذين يحسدون غيرهم ولم يجدوا ما يفعلونه في حياتهم :) هههه طبعا تعميم ساخر غير حقيقي.
            1
            • زمردة

              منذ فترة وهناك فكرة في بالي، حال الرجال والنساء في الحياة يشبه قليلًا دور البطلين الاساسيين في فلم Monsters University، فمايك الاخضر ذو العين الواحدة، لا يبدو انه يملك اي قدرات، وصديقه الضخم الذي يبدو وكأن الدنيا كلها بيده.. ولكن في النهاية بطل الفلم الاساسي هو مايك 😂
              1
            • زمردة

              صحيح الدائرة الخضراء حول اسمك تبدو رائعة
              مبارك اكمالك التحدي الاول👏👏😍

              >احاول ان اتذكر منذ متى انا هنا في يومي😶 وكأنه الامس
              1
      • أحمد عابدين

        نحن نسميه اللبه -بهاء، وبدون همزة-، هل هذا اسمه الفصيح أم لا... لا أعلم، لكن في الكتب الدراسية يكتبونها هكذا "اللبا"
        > لا اظن انك ستود النقاش
        فعلًا، ليس لدي ما أقوله هنا، فقط يونس فتح الموضوع وأنا استغللته للدردشة 😅
        2

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق