زمردة

زمردة

بتاريخ نشرت

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كنت في الصف السابع اي بعمر 13 سنة عندما كلفتنا استاذة مادة التربية الاسلامية بكتابة تقرير عن اي شي نحبه بشرط أن يرتبط بالتربية الاسلامية..

كنت في نفس الفترة اتسلل لحاسوب ابي لاطالع فهرس المكتبة الشاملة  في الوقت الذي يجب عليّ ان اذاكر.. 🙃

في فهرس الاديان كنت اقرأ مندهشة اسماء الاديان التي لم اعلم بوجودها، كنت اعلم بوجود المسيحية واليهودية والهندوسية وكنت اظنها هي والبوذية دين واحد 🙈..

المهم تعجبت عندما وجدت "الكونفوشيوسية"..  واو،  أليس هذا هو ذلك الشخص الذي اخذناه في مادة الدراسات؟ اخبرتنا استاذة أصلية انه شخص مهم وكذا. ولكن لم تخبرنا ان هناك ديانة بإسمه🤔....  

اووه يبدو انه من الاشياء التي لا يجب قرائتها لإلا للكبار، وهذا زادني رغبة في مطالعة المزيد 😂😻..  السالفة عناد وفضول 


كتبت تقرير التربية الاسلامية،  وسلمته للاستاذة،  ولكنها اوقفتني قبل ان اعود لمكاني،: ما عنوان التقرير؟ -رغم انه مكتوب بخط كبير-،  اجبتها: الكونفوشيوسية "بابتسامة عريضة، منتظرةً بشغف ان تسألني عنها المزيد،  او اي شيء"،  اكتفت بنظرة: مجددًا!😑

لم تكن الاستاذة ممن يحبون التوسع فيما ليس لنا دخل فيه ما لم نتمكن بشكل مثالي مما هو لدينا بالفعل...

اتخيلها تنصحنا قبل ان نقرأ كتابًا " ان نتأكد اننا نعلم ما لا يسعنا جهله قبل ان نقحم انفسنا فيما يجعلنا نتوه ونُخطئ"..  ولكن كيف يمكنني التأكد؟  اعتقد اننا سنحاول ان نتأكد من اننا نقوم بكل ما هو صحيح ما دامت انفاسنا مستمرة..


---------

"وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ ۖ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (36)"  فصلت



التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق