موقف قديم، تدوينة، فاكهة

موقف قديم، تدوينة، فاكهة

زمردة

زمردة

رضا تشعر بالرضا، بتاريخ نشرت

إن احدى المشكلات التي اواجهها هي أنني لا استطيع الرضى عن ما انجزه في غالب الأحيان،  حتى ولو كنت اقوم به للمرة الأولى..
اذكر انه كان علينا انجاز فلم للاطفال في ظرف شهر ونصف تقريبا،  وفي نفس الوقت كانت الادوات التي اقتنيتها لم تكمل اسبوعًا معي، فكان عليّ ان اتعامل مع عدة مشكلات غير مشكلات الفلم نفسه!
استنزفت نفسي لآخر قطرة طاقة، فكنت اسهر ليلًا للتعلم، وادرس نهارًا،  واعمل على الفلم عصرًا، مجرد تذكر الوضع تصيبني حموضة 🤕 ..
مرت الاسابيع،  وفي آخر يوم من التصوير، بقي لدينا مشهد يجب أن نعيد تصويره، ولكن فاتنا العصر ولم نتمكن من اعادته، حاولت بعدة طرق الضغط على نفسي والفريق والممثلين ولكن حل المغرب وانتهى وقت التصوير! ما الحل؟
جلست وقتها في الشارع حيث نصور وغلبتني دموعي من القهر والحسرة 😂،  استغربت زميلاتي من ذلك، صحيح انهن كنّ معي خلف الكواليس، ولكنني كنت خلف خلف الكواليس، وخلف خلف الارهاق، وخلف خلف سقف التوقعات العالي، وخلف خلف تراكمات الاعمال الاخرى، لذلك استسلمت للامر الواقع أنه لا يمكنني بذل المزيد!  ولكل فرصة وامكاناتها...
في النهاية كانت نتيجة العمل فوق توقعاتي، ووقتها ترسخت في عقلي قاعدة "ما تبذله سيؤتي أُكله" و"كل شيء بالتدريج"..  
-------
نشرت موضوعًا جديدًا في مدونتي، واظن انه ستتوالى مواضيع مشابهة بعده، لأن كل مرجع يجر الآخر.
https://wp.me/p9y01i-4Y

الموضوع ترجمة وشرح لبعض ما درسته في احدى المواد،  وكان الكتاب الذي اشرت إليه احد المراجع التي يجب ان اذاكرها، ولم افعل للاسف وقتها، ولكنني فعلت بعد التخرج،  واكتشفت الآن أنه كان موضوعًا جيدًا🙃
بصراحة لم اهتم بالحفظ، لأنه توفرت لدينا تطبيقات عملية لهذه المراجع النظرية، والتطبيق العملي اكثر تعقيدًا لأنه ليس فيه تقييم واضح، ابيض او اسود، بل درجات مختلفة..
ولكن تلك المادة كانت غنية جدًا، فقررت ان اجرب نشرها..  
واجهتني مشكلة في ترجمة بعض المصطلحات ولكن بذلت جهدي وسأستمر بالمراجعة، فأرجو ان تستفيدوا 😊
------- 

فاكهة اليوم اسمها اسكدنيا
فاكهة تشبه المشمش ولكنها بيضاوية الشكل، وقشرتها الخارجية اكثر سماكة منه، بذورها بنية.
طعمها سكريّ وتنهرس بسرعة، ولن تريد تجربة الغضة منها من حموضتها..

----

آية جميلة:
(اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (23)) الزمر

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق