لم افكارك خارج بيئتك- غير واقعية؟ هذا لأنني أتعامل مع مشكلات شريرة

لم افكارك خارج بيئتك- غير واقعية؟ هذا لأنني أتعامل مع مشكلات شريرة

زمردة

زمردة

تعب تشعر بالتعب، بتاريخ نشرت

"افكارك خارج بيئتك- غير واقعية" هذه ما قالته لي صديقتي اليوم عندما كنا في جلسة بحث عن تصميم لفستان زفافها، لقد تم تقديم يوم الزفاف لأكثر من شهرين، لذلك تبدو تائهه ولا تعلم من أين تبدأ بالتجهيزات، وأين تنتهي

حيث اسكن انا يتراوح المهر من (4 إلى 7) آلالاف ريال عماني، وغالباً تكون ترتيبات حفل الزفاف على اهل المعرس ( الرجل) ، ولكل بيئة وتقاليدها ومعاييرها، والاجمل أن تكون من بيئة هجينة مثلي، كل بيئة تظن أنك تطبق معايير الاخرى فلا تحاسبك، ولكن سترى الجحيم عندما يحاول كل مجتمع فرض قيمه وتقاليده عليك، وكأنه لا يكفيك قيود مجتمع واحد لتتزين بسلاسل جديدة وتصبح مقيّد "فل اوبشن"

لا علينا من هذا التذمر

العرائس معنا يجب أن تشتري الكثير من الذهب والكثير الكثيرمنه، وما يتبقى تصرفه في فستانها وعطورها وملابسها الجديدة -تعجبت عندما علمت ان هناك من تترك كل ملابسها وتشتري خزانه جديدة!- ، وكنت استغرب من شراء كل هذا الذهب، واقف في صف الرجال أن هذا مبالغة واسراف، ولكن تفطنت اليوم لأمر لم يكن في بالي! الذهب له ميزة وهو حفظ المال، لذلك تحاول العرائس الحفاظ على اكبر قدر من المال وليس هدره كما بدا لي!

مرّ هذا اليوم وقد قطعت أكثر من خمسة كيلومترات مشيًا ووقوفًا،

 واستمتعت بلعب البولينج وحصلت على المركز الثاني

اكلت الكثير من الحلويات وانا احلل حال المجتمع والنساء واتسائل كيف نحل هذه المشكلة الشريرة؟ نعم مشكلة شريرة، هذا مصطلح حقيقي قرأته في بحث جميل (فكرواعمل كمصمم: كيف يدعم التفكير عبرالتصميم الابتكارفي التعليم من مرحلة الروضة حتى الصف الثاني عشر) من وايز

اقتبس لكم تعريفها من البحث: " .......تتّسم المشكلات الشريرة بعدم وضوح ملامحها، وتعقيدها، وطبيعتها المتغيّرة باستمرار، وغالبًا ما يصعُب حلّها أو يستحيل، وتفتقر إلى وجود نقاط بداية ونهاية واضحة )......ومن جهته، عرّف هورست ريتل هذه المشكلات بأنها «تلك الفئة من المشكلات التي تتّسم باعتلال البنيان وقلّة الوضوح، ومعلومات مربِكة مشوِشة، واشتراك العديد من صناع القرار والعملاء ممن تتضارب رؤاهم ومصالحهم، ونتائج وتبعات تبعث على الحيرة والإرباك في أوصال النظام برمّته » )........ وهكذا تغدو المشكلات الكثيرة، بما فيها عدم المساواة والفقر والصحة والمجاعة، جميعها أمثلة على المشكلات الشريرة التي ندرك وجودها بكثرة في عالمنا اليوم." انتهى الاقتباس

هناك الكثير من المشكلات الشريرة التي نواجهها في حياتنا، ولا اعلم بالضبط كيف يمكنني النجاة منها، كل خيط من المشكلة يرميك في أخرى، وكل شخص يقول الحل عندي، وتبقى الكثير من القرارات في حياتي معلقة! وتسودني الحيرة والشك والغربة احيانًا، وبعدها تأتي صديقتي لتقول أفكارك خارج بيئتك!  ليتني اعتبرها مدحًا لكنها كانت في سياق أنه يجب أن أتعامل بواقعية أكثر مع المشكلات التي اعاني وتعاني هي ايضًا منها.

أشعر أن كل هذه الافكار تقودني لجحيم الدنيا، ولكن اتمنى أن توصلني لفردوس الأخرة، هذا فقط كل ما أريده ولا اريد شيئًا آخر!

لا اعلم ما الترياق الذي ينجيني من كل هذه الافكار، لكنني كلما اتذكر رحمة الله ولطفه أعلم أن لكل شيء نهاية، ولن أجد راحة سوى في ظله، تيقنت من هذا عندما تخرجت، واصبحت امام الواقع، ومنّ الله عليّ أن زرت بيته الحرام، حينها فقط سكن كل شيء، وعرفت أين ننتمي وحلّت اصعب العقد بإذنه.

أتمنى أن تصبح الدنيا كالجنة حتى يحين وقت الحرية منها

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق