وقت الترحال في بلادي الهادئة

وقت الترحال في بلادي الهادئة

زمردة

زمردة

رضا تشعر بالرضا، بتاريخ نشرت

مرحبًا

في هذا الوقت تبدأ رحلات الصيف إلى صلالة، في محافظة ظفار.

مدينة صلالة تهب عليها رياح موسمية تحولها لجنّة،  تشبه البلاد الافريقية في جوها ومحاصيلها.

يذهب الكثير من العمانيين والخليجين إليها، و غالبًا يقصدها من يريد التمتع بالمناظر البرية الخضراء، فهي ليست وجهة تسوق او ترفيه.

هذا بالضبط ما سيفضله مغامروا البراري (اعني اهلي)،  يمكن للشباب ان يذهبوا مرتين، مرة مع اصدقائهم،  ومع عائلاتهم. هذا ما فعله اخواي هذه المرة، سأرفق بعض الصور التي وصلتني.

يكمن سر جمالها -كما يراه العماني- هو انك تتنقل في بلادك من قريتك التي تصل درجة حرارتها ل 50،  إلى مدينة -في بلادك ايضًا- درجات الحرارة فيها معتدلة ، والجو غائم،  والرذاذ والهواء البارد يلفح وجهك الذي احترق في قريتك.  


إن كنت مسافرًا بالسيارة،  فلحظة الوصول اروع لحظة في زيارتك كلها،  خلال نصف ساعة تصعد لجبل يبدأ كل ما حولك يتغير، كلما تتقدم يزيد الغطاء الاخضر، وترى درجة الحرارة تنزل شيئًا فشيئًا كساعة العد التنازلي، بهذه السرعة! لا تنتظر الاشهر بين الفصول، ولا ترتحل لمكان بعيد، إنها في نفس الزمان والمكان الذي انت فيه...

 تحل عليك سكينة ولا تريد ان تزيح ناظريك من جمال ما تراه..  هذا ما يشعر به شخص يعيش في بيئة صحراوية قاسية،  وخلف جبل في بلاده تتوارى جنة جميلة.  

هناك نذهب لأمكان جديدة برية، ليس تلك التي يرتبونها في جداول سياحية،  او التي ترى بها اشخاص آخرين معك، لا، اذا ارتحلنا فإننا نصل لأماكن لا نرى فيها اي آدمي غير رفاقك الرحالة، تفتقد الكثير من البلدان هذا السكون.  

هذه نعمة احمد الله عليها، فحتى في ذروة النشاط في اي مكان في بلادي، يمكنك ان ترى مساحات فارغة، او تجد مكانًا منعزلًا.

هذا ما كان يحبه احد اساتذتي الجامعيين من دولة عدد سكانها اضعاف عددنا بأكثر من 70 مليون ، حيث انني ارى جامعتنا والعاصمة بشكل عام مكانًا مزدحمًا جدًا، تسبب لك الارهاق، ولكنه يأتي بكوب شاي ووجه مسترخي فرح بهذا الهدوء،  ولا يوجد الكثير من الازدحام!  

لم اقدر هذه النعمة إلا عندما سافرت لبلد مكتض، كانت لحظة عودتي لبلادي رائعة، كنت " مبهته" -كلمة عامية ترجع ل بهت -  اي سكتت من حيرتي واندهاشي، كيف غابت عني نعمة كهذه؟ !  

انها نعمة ان اذهب لمركز تجاري كبير في العاصمة واجد اشخاص يعدون على الاصابع، او اقود في الشارع السريع ولا ارى سوى عدة سيارات -طبعًا ليس في وقت الذروة-، ان لا تكون هناك طوابير كثيرة، وليس غريبًا تجد موقفًا لسيارتك في اكثر الامكان ازدحامًا خلال لفّة واحدة.  

اصبحت اقدر هذه الاشياء فعلًا وافكر فيها.





التعليقات

  • EVEY

    الصور تشلع القلب ♡♡
    1
    • زمردة

      بعد ما شفتي شي ايفي 💕😍، لما امسك الكاميرا اتذكر شعور قدييم لما كنت صغيرة وامسك كل مرة شيء من الارض.. استكشف الاشياء الصغيرة، مثل الحلزونات، وشبكات العناكب الصغيرة وتجمع عليها قطرات ماء، زهور، خطوط عشوائية في الأرض.. كلها تشلع القلب والله 😂💕
      1
      • EVEY

        ههههههه جمييل ♡
        بانتظار المزيد من شلع القلب اذاً عزيزتي =))
        1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق