الزهراء السقطرية

الزهراء السقطرية

زمردة

زمردة

بتاريخ نشرت

عام 237 هجري، كان امام عمان الصلت بن مالك الخروصي، وحدث أن نقض اهل الحبشة الميثاق بين المسلمين والنصارى، فهجموا على سقطرى التي كانت جزء من امامة عمان، قلتوا والي الامام، وعاثوا الفساد.

فكتبت الزهراء السقطرية، قصيدة جزلة تستنجد فيها الامام من هول ما ترى في سقطرى التي كانت هانئة، واستودعت قصيدتها الله، ورمتها في البحر،  ووصلت إلى الامام تكلؤها رعاية الله..  

 (انتقيت لكم هذه الابيات) :

 قــل للإمـام الذي ترجى فضائله * *  ابن الكــرام وابن السـادة النجب

وابن الجحاجحة الشــــم الذين هم * *  كانوا سناها وكانـوا ســادة العرب

أمست سقطـرى من الإسلام مقفرة * *  بعـد الشرائـع والفرقـان والكتب

جارَ النصارى علـى واليـكَ وانتهبوا * *  من الحريـم ولـم يألـوا من السلب

إذ غادروا قاسمـاً فـي فتيـةٍ نُجُـبِ * *  عقوى مسامعهم فـي سبسبٍ خـرب

مُجـدّلين سِراعـاً لا وسـاد لـهم * *  للعـاديـات لسبـعٍ ضـارئ كـلب

وأخرجـوا حُـرم الإسـلام قـاطبة * *  يهتفـن بالويـل والأعـوال والكُربِ

قـل للإمـام الذي تُرجـى فضائله * *  بـأن يـغيث بنـات الدين والـحسب

أقولُ للعيـن والأجفـان تسعدنـي * *  يا عين جودي على الأحبـاب وانسكب

ما بال (صلـتٍ)  ينـام الليـلَ مُغتبطاً * *  وفـي سقطـرى حريـم عُرضة النهب

يـا للرجـال أغيثـوا كـل مسلمةٍ * *  ولو حبوتـم علـى الأذقـانٍ والرُكبِ

حتـى يعـودَ نصـاب الدين منتصباً * * ويهـلك الله أهـل الـجور والـريب

وثم يصبح دعـى الزهراء صــادقة * *  بعد الفســـوق وتحيى سنـة الكتب

ثم الصلاة علـى الـمختـار سيـدنا * *  خيـر البـريـة مـأمـونٍ ومنتـخبِ

....

تجدون القصة بتفاصيل اكثر هنا






التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق