هل يمكنني مشاركتكم مودي ؟

هل يمكنني مشاركتكم مودي ؟

زمردة

زمردة

رضا تشعر بالرضا، بتاريخ نشرت

مرحبًا

سافر العديد من اهلي - أوصلت آخرهم اليوم صباحًا للمطار- وبقيت وحدي في المنزل الكبير الخاوي، وليس هنا سواء عاملة المنزل التي اتفاهم معها بالإشارات، وفي النهاية أكتشف أنها أقفلت كل الأبواب وجاءت لتخبرني عن المفتاح ، حتى لا اتأخر غدًا عنما اخرج من المنزل

المهم

في ظل وجود ذاك الثقب الأسود في قلبي ، رجعت لأستمع لبعض الأناشيد، التي كان ابي ينتقيها لنا ويُسمعنا إياها، لذلك مهما كبرت فإن هذه الأناشيد، تبقى لذيذة، في الواقع كان لها الأثر الرائع في اكتسابي واخوتي لغة جيدة في الصغر.

منها هذه الانشودة التي تحكي السيرة:

https://www.youtube.com/watch?v=hyXjdbcwm5c

وهذه التي تجعلني اتخيل قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام واتأثر بها كثيرًا بسبب بلاغة الكلمات، وإلى الآن اقرأ الآية التي في البداية كما يقرأها المنشد:

https://www.youtube.com/watch?v=W0IJ4S6iPjk

و أكملت الاستماع لبعض القصائد ذات الكلمات اللذيذة – والله لا اعلم وصف افضل لهذه الكلمات الرائعة سوى لذيذة-

منها الارجوزة ذات الامثال:

https://www.youtube.com/watch?v=REUkl28t7cM

كل شخص وعنده موود معين، لست عجوزة ، ولا غريبة، ولا مخيفة، ولا اوفر، ولكن هذا موودي ^^

 هل تحبون القصائد؟ كيف تجدون طعم هذه الكلمات على اذنكم؟

تسبب لي الكلمات الرائعة مساج للدماغ


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق