يوم الاغماء العالمي

يوم الاغماء العالمي

زمردة

زمردة

تعب تشعر بالتعب ، بتاريخ نشرت

مرحبًا جميعًا 

اتمنى ان يكون الجميع بصحة وعافية

اليوم صباحًا استيقظت غير مرتاحة،  ونفسي تحدثني انه سيغمى علي.. رغم انه لم يحدث لي هذا من قبل في مكان عام، لذلك كنت ادعو ياارب استرني بسترك،  يارب ما اتمدد قدام مكتب المدير 😂 ارجوك ياربي استرني،  واخذت تمرًا مع طعامي وتوكلت.

ذهبت للعمل وفي الصباح، وللتو وصلت، اغمي على فتاة امامي واسعفتها بعض زميلات العمل، وساعدتهن، هي يغمى عليها وانا اقول يارب ارجوك لا تحطني فهالموقف.

ارتحت قليلًا واكلت كل طعامي، وتحسنت جسديًا ونفسياً،  قلت يمكن الحالة انتقلت مني إليها المسكينة ?

بعدها كنت اعمل كالعادة وجاءت زميلتي،  وفجأة اراها تجلس وتنتفض من التعب، ذهبت إليها واذا بها بنصف وعي 💔

ركضت للخارج صوب مكاتب زميلاتي الباقيات لطلب المساعدة... فأخذنا كرسي متحرك خاص باجهزة الحواسيب وسحبناها فيه..  

استعادت وعيها ورجعت تفقده عدة مرات وكانت تحاول الوقوف حتى سقطت سقطة ارعبتني،  يداي ترتجف من الخوف،  ولأن زميلات كبيرات فكان علي الركض كل مرة إلى صوب، لأحضر الماء، و لأنادي لأحضار السيارة،  ولأحضر الكرسي، ولأحضر اغراضها، وآخر شي رمى المدير بمسؤولياتها عليّ... وجميع الزميلات الباقيات واقفات حولها كالجبال يسندنها لتصل.  

في الواقع، في الموقف لم اتردد لحظة في القيام بأي شيء، لم اكن بوعيي من الخوف، ادركت الوضع بعد أن احسست بألم التعب،  وقلت مهلًا...  هي اغمي عليها ما ماتت! ليش انا مرتبكة اكثر عن امها وابوها! 😂

الله اعلم!  

اغمائين في نفس اليوم! ونفس مكان تواجدي! احس وضعي مثل وضع كونان وران وابوها عندما يذهبون لمكان تحدث مصيبة 💔🙃

ربما لأنه لم يحدث لي ذلك من قبل فأنا مستغربة

-----


ذكرني ما حصل  بموقف مشابهة منذ سنوات، حيث كنت في الجامعة،  في احد المحاضرات التي اعتدت ان اكون في الصف الاخير وصاامتة،  حدث أن فتاة احست بدوار واصبحت شفتاها زرقاء، والبنات مرتبكات وكل وحدة تخبر الثانية، وكنت الوحيدة التي نهضت إليها لأخذها للعيادة الطلابية، وسقطت البنت قبل ان تصل للباب،  فكنت اركض ايضًا ?

اركض للدكتور، ولباقي البنات، وللعيادة، وللكرسي المتحرك، ولإحضار شيء سكري و ماء،  واخيرًا جلست لالتقط أنفاسي بعد ان جاءت الإسعاف.  

اذكر احدى زميلاتي علّقت عليّ حينها وتقول: والله طلعتي ذيبة.  (الذئب معنا من صيغ المدح)،  ولكنها لم تعلم أنني كنت اصرخ داخلي:  يارب ما تموت قدامي 😂

هذا النوع من المواقف تضحك عليه بعد ما يمر بسلامة، ولكنه مخيييف لحظة وقوعه?


اللهم احفظنا ومن نحب من كل شر 


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق