زمردة

زمردة

سعادة تشعر بالسعادة، بتاريخ نشرت

ياخي معقولة انه الحياة كذا لما نكبر؟

يعني لما بكبر زيادة بتزيد عدد القرارات المصيرية اللي لازم افكر فيها؟

او فيه فترة بريك او راحة؟  

لماذا كل ما اكون في مرحلة احس انها مرحلة مصيرية؟

يعني قرار واحد يحدد مسار حياتك لعدة سنين!  

احتاج أن يكون ذهني صافيًا، هادئًا، ذو بصيرة ثاقبة، كي اتخذ القرار الذي لا اندم عليه، وأنّى يتأتى هذا لي مع توالي كل هذه القرارات، وندرة لحظات البصيرة والصفاء!

يالله إلهامك ورحمتك.

-----

تخيلوا انني وسط مجموعة كبيرة من الزميلات اللاتي لا اجد منهن واحدة تشابه توجّهي ومبادئ عملي، واشعر بالغربة، ولكن هناك واحدة ناادرًا ما ألقاها، وتكبرني ربما اكثر من 15 سنة، ولكن لقاء واحد معها على السريع، يقلب موازين تفكيري ويذكرني بوجودي... وكأني كنت اغرق في بحر التعايش ناسيةً جزيرة الفرادة.

حديثنا اليوم كان اقل من خمس دقائق،  واقفتان، هي تحمل كوب شاي فارغ، وانا احمل ورقة خالية وقلم، واكتب على يدي حتى لا انسى، ولكن الحديث معها جعلني لا أملك نفسي، وآتي هنا لأرمي ما في عقلي وقلبي!

لم تكن كلمات،  كانت دفعة اكسجين جعلت موصلاتي العصبية تحتفل!

قد تتسائلون ما هي هذه الكلمات السحرية التي جعلتني ارغب بكتابة الشعر!

كانت تتحدث عن العلم، علم خالص من منبع صافي!

حديثنا ليس شعرًا ولكن عندما اتركها عيناي تغرورقان بالدموع.

احيانًا اشعر أنه لا احد يراها إلا انا.... 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق