كرهت المرونة!

كرهت المرونة!

زمردة

زمردة

لامبالاة تشعر باللامبالاة، بتاريخ نشرت

يتعبني أن ارتبط بمواعيد واشخاص اخرين، لأنه بالتأكيد يجب علينا التعامل مع كل شيء بمرونة...

هذه المرونة التي توترني وتسبب لي الصداع! تتعامل مع تأخير لنصف ساعة الى ساعات، تحاول ان تنجز شيئًا ولكنك متوتر، فربما يأتي الآن، لا ستتأخر 10 دقائق، لقد أتوا خلال خمس دقائق..

التغييرات السريعة التي تسبب القلق والمغص، والحموضة والدوار.. وتشعر بأن تعيش في علبة مفرقات، لا تساعد على تحسين وضعك! فقط تغيير! ولكن  قد تكون بداية التحسين هو التغيير!

انا:غدًا لدي مواعيد..

عقلي: يجب أن اتوتر من الآن! يجب ان اعصر نفسي واتألم، يجب ان اقفز من النوم عدة مرات،  والافضل ان لا انام،  يجب ان افكر في اسوأ ما قد يحدث، ولا بأس بالاصابة بالحموضة!

انا: لا بأس كلنا مجرد بشر، واخرتنا موت!

عقلي: لا إنها مصيبة، سيتسبب هذا بغضبي وغضب من تأخرت عنهم! لن استطيع انجاز المهمة،  اعصابي تشللت، الخلايا تأكل نفسها!

انا:....

عقلي :......

معدتي: ايتها الغبية الحمقاء،  اخبري المغفل الهادر الذي تحمليه في جمجمتك ان يصمت ويتخدر، وإلا سأنفث فيه من احماضي، دعيني اعمل بهدوء!




التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق