النزول من القمة.

النزول من القمة.

عدنان الحاج علي

عدنان الحاج علي

بتاريخ نشرت

ها هو جرس منبه هاتفي، يبدو ان الساعة الان السابعة صباحًا، نهضت من فراشي وانطلقت لابدأ بمارسة نشاطاتي، تناولت وجبة الإفطار بدون كوب قهوة كما اعتدت منذ انتقالي، ارتديت ملابسي او بالاصح كنت قد ارتديتها منذ الامس، ارتديت حذائي ومن ثم نزلت من اعلى القمة - اسكن في الدور السادس وليس هناك مصعد -، لا اعلم ما سر الضباب في هذه المدينة، فقد اعتدت على وجوده كل يوم.
وصلت إلى قاعة المحاضرات قبل موعد المحاضرة ببضع دقائق.... اوه حسنا هناك قمة تسلقتها ايضًا إلى قاعة المحاضرات الموجودة في الدور الرابع بسبب ازدحام مصعد الكلية الذي لا يكاد يتوقف عن العمل طوال ساعات الدوام.
دخل المحاضر إلى القاعة وبدأ يتحدث بالمقدمات بينما يتم تجهيز عرض المحاضرة، يبدو انه هناك مشكلة في حاسبه المحمول او ربما يشعر بنا :D، لا بأس فقد استمر المحاضر بالتحدث مع تخلل كلمات غريبة في خطابه، إذ طلب من الجميع ان نتغاضى عن هذه الكلمات.
انتهت المحاضرة الاولى وبدأنا بالتي تليها، كانت محاضرة خفيفة ولكن يبدو ان القادم كان اعظم، فقد كانت المحاضرة الثالثة عبارة عن ساعة ونصف خالية من اي نسبة فهم او استيعاب.
افرج علينا بعد انتهاء المحاضرة وكان الجدول فارغًا بعدها، حتى اتانا خبر بأنه هناك محاضرة قد اضيفت :(، ممم حسنًا هناك فترة استراحة تناولت بها وجبة خفيفة ومن ثم عدت إلى القاعة، كانت المحاضرة عبارة عن تكملة للمحاضرة الثانية.
واخيرا ها قد خرجت من الكلية، ومن ثم ذهبت إلى معرض الكتاب الذي يقام في مكتبة الجامعة مع صديقي الذي يشاركني السكن، التقيت بشخص شغوف قد بدأ بمشروع رائع لتنمية افكار الاطفال حتى عمر الثانية عشرة، ومن ثم رتبنا للقاء في بعد انتهاء فترة دوامه في المعرض.
تناولت وجبة الغداء واسترحت قليلًا ومن ثم اتجهت لمقابلة ذلك الشخص الذي قد دار بيني وبينه نقاش سيكون مثمرًا إن شاءالله.
احاول في هذه الفترة تنظيم وقتي، إذ اصبحت اهتم كثيرًا بكتابة قائمة "To Do" التي احاول ان التزم بها، واقوم بتسجيل جميع الاوقات وماذا فعلت خلالها، تجربة رائعة وآمل ان استمر بها.

يبدو انني كررت كلمة "محاضرة" كثيرًا :D.
ليلة سعيدة

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق