اذني تغرق !

اذني تغرق !

عدنان الحاج علي

عدنان الحاج علي

غرابة يشعر بالغرابة، بتاريخ نشرت

لم اكتب يومياتي منذ مدة لا بأس بها، لا اعلم كيف كان شعوري ذلك الوقت ولكن كان لدي العديد من الامور لانجزها ولدي خمول وكسل كذلك، اظن ان السبب هو الفترة المرهقة التي مررت بها وما زالت لم تنتهي، فقد خرجت من منزلي منذ ٢٥ يومًا وكانت الخطة ان اكون متجهًا إلى اوكرانيا وعدت إلى منزلي بعد عشرة ايام ليتغير إتجاهي إلى مصر! لا اعلم ما الذي حدث ولكن ما كنت اعلمه سابقًا منذ ان خرجت من منزلي انني لن اشعر بالراحة واستلقي قليلًا بلا تفكير إلا عندما أصل إلى أن اصل إلى دولة ما، واظن ان الامر قد طال قليلًا... 

حسنًا لا عليك من التفاهات في الأعلى كانت مجرد كلمات علي أن اخرجها من داخي، عانيت منذ ايام من التهاب في الاذن الوسطى بسبب امتلائها بالماء   ، وعانيت كذلك من تقرحات في الفم بسبب انني قد عضضت خدي ويبدو انها كانت عضّة شرسة   ، الغريب في الأمر ان كلاهما في الجهة اليمنى من رأسي، في ذلك الوقت شعرت بأن نصف رأسي خارج نطاق التغطية، بعد ما يقارب الأربعة ايام قضيت على تقرحات الفم ولكن يبدو انه يوجد خزّان ماء في اذني ويجب تبخيره! لم اترك طريقة لم اجربها استعمال القطرات، اغلاق الفم والانف والنفخ، حتى ليلة البارحة استخدمت مجفف الشعر ويبدو ان الخطة قد نجحت قليلًا  .
وها أنا محدثكم ذو الأذن الممتلئة بالماء   

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق