ممكن نزيد زمن الحصة؟

أحمد عابدين

أحمد عابدين

بتاريخ نشرت

في الصف الثامن الابتدائي (والذي هو آخر صف قبل الانتقال للمرحلة الثانوية) كانت أول حصة مع أستاذ محبوب لدى الطلبة، بالرغم من أنه كان يجلد المخطئ "جلد غرائب الإبل" كما يصفه هو بنفسه. في بداية السنة الدراسية جمعنا في فصل وتمنى لنا سنة موفقة وأبدى أمله في أن يتفوق فصلنا وعرض أن يوفر لنا ما نريد من وسائل الراحة لنتفوق. البعض طلب cooler للماء (كنا نشرب من آنية فخارية تسمى "زير")، بعضهم طلب تقصير اليوم الدراسي، آخر طلب ألا يكون هناك واجبات منزلية وأن نقوم بكل العمل في المدرسة.

تلفت وقلت لما لا أطلب شيئاً أنا أيضاً؟ ورفعت يدي ثم قلت أول شيء خطر في بالي: "ممكن نزيد زمن الحصة؟"

نصف الفصل أصبح ينظر إليّ هكذا   


النصف الآخر صار يهلع ويبكي ويترجى ألا يستجيب الأستاذ لطلبي، حتى طمأنهم أن الـ 45 دقيقة هذه هي المدة الأمثل للحصة ولاستيعاب الطلاب وأنه لن يستجيب لطلبي. 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق