لا أدري ما سأفعل

علي

علي

حزن يشعر بالحزن، بتاريخ نشرت

منذ أن التحقت هذه السنة بالمدرسة  والإكتئاب لا يفارقني، أصبحت أكره كل شيء هنا من المدرسة إلى الإقامة حتى المنطقة ككل أصبحت لا أطيقها.

لا أعلم حقيقةً مصدر هذا الشعور، لكن متأكد أنه ينبع من هذا المكان. وكلما أحاول التأقلم أجد الأمر عبثيا، لأن أولا المدرسة لا تعلمني ما كنت أتوقعه، والإقامة حالتها يرثى لها فلا أستطيع التعلم ذاتيا في مجال شغفي.

ففكرت في تغيير إلى الجامعة، لأنني عندها أستطيع التخلص من جو هذا المكان وأيضا أقدر -على الأقل- أن أدرس ذاتيا ما أريد.

المشكلة في والدي وبما أني لست مستقلا عنه ماديا، فلا يمكن أن أُقدم على شيء دون مشورته وموافقته. لكنه هو يرفض رفضا قاطعا فكرة التغيير ويعلل ذلك بشهادة المدرسة التي يرى أنها لا تقارن بشهادة الجامعة. وأيضا يرى أني متردد وأني لست ملتزما وسأستمر في التغيير.

فما رأيكم ؟ أغير أم أبقى ؟

للإخوة الجزائريين

أدرس سنة ثانية بالمدرسة العليا للإعلام الآلي بلعباس وأود التحويل إلى كلية الإعلام الآلي بباب الزوار.



التعليقات

  • طارق ناصر

    أخبرنا بالجديد، هل تحسنت الأوضاع؟
    1
    • علي

      لم أغيّر، لازلت في نفس المكان. ولم تتحسن الأوضاع كثيرا، لكن أحاول التكيف معها قدر المستطاع.
      1
  • يونس بن عمارة

    تتأقلم*
    0
  • يونس بن عمارة

    ابوك محق من ناحية أن شهادة المدرسة العليا أفضل من كليات الجامعات اظن ان عليك أن تتألم لان الانتقال ايضا لن يكون للجنة هناك في باب الزوار.
    افترض أن لديك حاسوب محمولا.
    انطلق في العمل الحر وابدأ حتى بكتابة المذكرات الجامعية وتصميم الباوربوينت وبرمجة برامج المحاسبة للمحلات..
    2
    • علي

      نصائحك يا أخي دائما على عين والراس.
      أحاول التأقلم منذ العام الماضي ولم أستطع وحاليا زادت حدة إكتئابي ومتأكد أنه استمريت في المدرسة سأعيد السنة وهذا ما لا أريده.
      وأعلم أيضا أن باب الزوار ليست بالجنة لكنها جحيم من النوع الذي أستطيع التأقلم معه وهناك على الأقل أستطيع تطوير نفسي وأن أنطلق في العمل الحر
      1
      • يونس بن عمارة

        في الحقيقة لا أرى باب الزوار بيئة مهمة للعمل الحر او حتى راعية له نظرا لعدم خروج أي مستقلين مهمين من تلك البقعة (حسب علمي) (اتمنى ان تكون الاستثناء) على كل حال. ان كنت متاكدا من نفسك فتوكل على الله وحاول اقناع ابوك ان لم يقتنع حاول ان تعمل في الظروف المتاحة لديك.
        1
        • علي

          للأسف قد قوبلت بالرفض في باب الزوار والسبب -حسبهم- أنه فات أوان التحويل. مع أني أعرف أشخاص حوّلو العام الماضي في شهر نوفمبر، لكن لا بأس فكما نقول "ابكي على عرفك".
          المهم تحدثت البارحة مع عميد كلية المعلوماتية في ولايتي وقال أن طلبي مقبول إن شاء الله لكن بعد أن تطلع عليه لجنة التدريس والتكوين الخاصة بالجامعة، وأنه سيوافيني بالجديد يوم الأحد إن شاء الله.
          1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق