حلم اتً لا محال

شخص ما.

شخص ما.

بتاريخ نشرت
ها انا على وسادتي .. اغلقت جهازي الحاسوب و هممت افكر ..؟
هل سأصل الى حلمي ؟ هل سأكسر حاجز الفشل ؟..

تلك الأسئلة ليست غريبة بالنسبة لي .. فعادة ما تكون أنيسي في كل ليلة ..

استيقظت صباح اليوم في تمام الساعة السابعة ، بدلت ثياب النوم بثياب أنيقة و سرحت شعري و ابتسمت امام المرآة متفائلا بأن يكون اليوم هو يوم مليء بالأمل .. نظرت الى الساعة فوجدت تفسي متأخرا عن محاضرتي الجامعية التى ستبدأ الساعة الثامنة .

ركبت السيارة ثم اتجهت إلى بيت صديقي لكي آخذه معي إلى الجامعة .. كان يوم روتيني جدا .. محاضرات ، لقاء اصدقاء ، التحدث مع دكاترة كليتي .. روتيني .. بالي مشغول ليس هذا ما اريده..!

انتهيت من الجامعة وذهبت مسرعا الى المنزل .. كل ما افكره فيه هو حلمي فقط اريد الوصول إلى المنزل و الجلوس على مكتبي في غرفتي الدافئة ..

تناولت غذائي و باشرت في عملي على جهاز الحاسوب .. ساعات تمضي و انا اعمل على مشروعي .. اضفت العديد من المزايا على موقعي .. هل ستعجب الزائرين؟ هل موقعي سريع و سهل الاستخدام؟ تسائلات كثيرة تلاحقني مما دفعني الى تغيير الكثير الكثير في الموقع .. وصولا إلى نتيجة جيدة و الحمدلله..

لكن ليست تلك المشكلة .. انا امضي الكثير من الساعات في العمل على مشاريعي ! دون الوصول لاي نتيجة .. لا اعلم لماذا ! بدأت افكر بأني فاشل في ادارة المشاريع .. امضي كثير من الوقت في التنفيذ و في النهاية و بعد تعب و مضي وقت من عمري اصل الى نتيجة لا تتناسب مع الجهد المبذول .. كأني فقط اعمل لتضييع وقتي ..

بالاضافة إلى الخذلان الذي اتعرض له مرارا و تكرارا من الاشخاص الذين يعملون معي على مشاريعي .. نبدأ في شراكة .. وينتهي المطاف بي ان اكون انا من يبحث عن المشروع و يريد تطويره و العمل عليه بجدية .. اما بالنسبة للطرف الثاني فلا يكلف نفسه حتى بالسؤال عن اي اخبار للمشروع!

لا أعلم ما هو المستقبل .. لكني اعلم جيداً اني سأبقى احاول حتى اصل الى ما اريد .. النجاح .. لا اريد ان احصل على مال ولا منصب .. فقط اريد شعور النجاح الحقيقي .. ان احصد ما زرعت.

الساعة الثانية صباحاً ، اشعر بالنعاس .. ارهاق ، لكني اتقلب في فراشي دون نوم.

اظنني ساشاهد بعض مقاطع الفيديو او الاخبار على اليوتيوب فهكذا انا .. اشاهد مقاطع الفيديو لانسى .. لانام.

ليلة سعيدة

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق