يوميات النظارة 10

يوميات النظارة 10

شخص ما.

شخص ما.

بتاريخ نشرت

مررت بجانب مختبر وسألتهم عن تحليل الزنك،قالت بأنهم يرسلون العينة لفرنسا ثم إتصلت بشخص ما فقال بأن الشركة التي تأخذ العينات تمر غدا،ثم سألتها عن السعر ووعدتها بالعودة بعد أن أجلب المبلغ،عدت بعد قليل ،دفعت المبلغ المطلوب وجاء ممرض ،أخذ العينة حين شاهدت الدم تنهدت ،قال لي هل أصابك الدوار،أخبرته بلا ،فقط مرهق نوعا ،قال لي كلنا مرهقون...أخبرتني السكريتيرة بأن النتيجة تظهر بعد مدة،قلت لها كم من يوم،تقريبا أسبوع حسب قولها...لا مشكل ،سأنتظر...

كل أهلي تخصصاتهم علمية ولا يوجد منهم حتى أحد تخصصه شبه طبي أو طبي أو علوم إجتماع أو لغات ،التخصصات شبه الطبية مثل فني مخبر أو مبنج و علوم التمريض دائما فيها فرص عمل...bon لا حيلة في الرزق ،فأحيانا تذهب تخصصا فيه فرص عمل كثيرة ولا تعمل.بعدها جلست في كافيتيريا لأرتاح قليلا.

عندي مجموعة من الخطط بقيت أقلبها في ذهني...بعد ذلك سلمت أمري ،عدت للحاسوب فهناك دورة علي إتمامها ،طبعا عملي ذهني ويتطلب التعلم الدائم ،بدأت أندم على بعض الأخطاء القاتلة التي إرتكبتها لكن حين شاهدت بقعة الدم فوق ذراعي ذكرت نفسي بأنني مازلت حيا وهناك متسع من الوقت لإصلاح الأخطاء أو تجاوزها أو عدم تكرارها...في الطريق إلتقيت بإحدى بنات جارنا لديها إبن إسمه معتز دائما يبكي ،دائما أسمعها تلاعبه ،أفسحت لي المجال فمعتز في عربته ،سلمت عليها ،هذه أول مرة أراها ...بدأت أستقر ذهنيا وأعرف طبيعة شخصيتي ،خاصة نقاط قوتي ونقاط ضغفي ،هذا يسمى وضوح الرؤية فتعرف حدود إمكانياتك ،في الصباح كلمني أحد معارفي ،لم أرفع عليه الهاتف فقد كذب علي عدة مرات لم يعد الإتصال ...أمطرت هذا الصباح و إستبشرت خيرا بالمطر ...نقصت المشاغل الزائدة لذلك أصبحت أكثر قدرة على التركيز على مصالحي الشخصية...منتصف النهار تخاصمت مع مزود خدمات اتعامل معه منذ سنوات فقد كان يبيعنا خدمة بسعر مرتفع ودائما يشكو من قلة الدخل ،اليوم أول مرة أسأل عن سعر الخدمة عند منافس له وكانت منخفضة جدا،كلمته وطلبت منه أن يبيعني إياها بسعر أقل فغضب وأساء الأدب ،قلت له سأسأل العميل النهائي وأعود إليه لم أكلمه من جديد ...من الآن فصاعدا سأطلب من ثلاث مزودين أن يعطوني أسعارهم و أتعامل مع الأنسب...

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق