إشعارات الصباح تتلوّن

إشعارات الصباح تتلوّن

شخص ما.

شخص ما.

بتاريخ نشرت

عندما تستيقظ الفجر مشبعا من الراحة والنوم العميق لساعات ليل ثمينة لا تتكرر كثيرا معك، بعد ليلة ختام معسكر ثري مليء بالواجبات والتمارين والاختبارات النفسية لزيادة تقدير الإنسان لنفسه ورفع معنويات روحه. 

04:34ص

الذهن صافٍ واليقظة على أشدها تشبه أن أكتب نصا فيكون قصيدة بليغة! كالفايروس المتحور.

أتفقد الموبايل: من مات ماذا حدث في عالمي الصغير؟ إشعار1: نبشركم بعدم إصابتكم بفايروس كورونا الجديد

رائع! امتلكتُ العافية، لم يسعني إلا أن رددت: "الحمدلله الذي عافاني في جسدي ورد إلي روحي وأذن لي بذكره"

هذا يعني أنه علي الاستعداد للحضور إلى الدوام بعد أيام للعمل عن بعد والعزل الوهمي طبعا

حسنا لأرى مجموعات العمل ورسائله.. اوه الوزير بشحمه ولحمه زارنا في المساء الفارط لتدشين المركز، هاردلك لي!

 في اليوم الذي أتغيب فيه، جيد والتقطوا صورا جماعية.. لا يهمني.أظن ذلك

 ليس بعد على الانتماء،وليس بعد الانتماء جدوى. كما أنه ليس بعد الكمال إلا النقصان!

لأرى مواعيد فصول التمارين الرياضية الجماعية المناسبة لوقتي، تبا! العدد مكتمل!

رميت الجهاز بقوة حركة أفعلها بجسدي بلا تدخل من عقلي لأنتشل نفسي مما يسحبني إلى الأسفل!

صليت الفجر، طلبت بعض الشطائر الساخنة للإفطار، أعددت قهوتي .. إشعار 2: والدتي: تنعي خالتها بعد شقاء وعراك مع

 المرض أسأل الله أن يرحمها ويغفر لها .. والدتي حزينة بالتأكيد لكنها لم تخرج من غرفتها بعد ولا أجرؤبالدخول.يارب اجعلها بخير استودعتها الله .. والدي يدور في الأرجاء يحث على الصلاة يتفقد المصابيح والأجهزة والدفايات ويعيد المفاتيح لمن نسيها على الأبواب. مثلي. ميدالية مفقودة؟ 

كنت أعرف البارحة أنني نسيت حبة المضاد، ونسيت أني نسيت! إلا عندما وجدت نفسي أبكي واجتاحتني مشاعر وحشة! تتضارب سلسلة من الذكريات المؤلمة وأكتب أكتب أكتب بوحشية وضغط .

يالله ألا يحق لهذا الصباح أن يكتمل؟؟؟؟ كل الأشياء قابلة للاهتزاز يا فاطمة، كل النفوس ليست على حالها على مر الأيام.. مامن استثاء مامن استثناء.

 حاولت اتزان نفسي وتهدئتها .. يامدبر السماوات والأرض لا تكلني إليّ ولا لدوائي. أسألك العزيمة على الأمل.. والنجاة من القلق.

فتحت مشغل الموسيقى: أذكار الصباح للعفاسي وجعلته يذكر في الأرجاء..ركنت الموبايل جانبا

 رفعت ستائر الشباك لتدخل غرفتي أشعة الشمس

وصل الإفطار والقهوة جاهزة .. أنتظر والدتي تقبل علي.. وإلا سأعيد ترتيب الصباح بما يليق بخيبتي وغيابها!

إشعار3: صديق:صباح الخير لقلبك الطيب الذي أحبه، وإنه الخميس فابتسمي..

انفرجت أساريري، كان هذا كفيل باقتناعي كيف ينتصر الرضا والحب والعافية 

إذ كان مغلفا بالخميس!

علي أن أواصل التحرك.. وأفي بالوعود والالتزامات. 

نسقت ملابسي بما يناسب درجة الحرارة، تعطرت من عطري الجديد، واستخدمت الماسكارا الجديدة وضعت طلاء الأظافر. 

لم يحدث أن أفعل كل هذا متفرقا حتى أقوم به مجموعاً!

 وقدحدث مرارا أن حيزت لي الدنيا . 

 الله يخسي الشيطان.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق