لن أقارن نفسيَ بأحد. .

النورس الأسود

النورس الأسود

بتاريخ نشرت

نعم قّررتُ . . وانتهى الأمر . . هذا القرار لا رجعة عنه . . 

ليسوا أفضل منّي. .  لستُ أفضل منهم . . ما عاد هذا الأمرُ من اللحظة ذا أهميّة بالنسبة لي. .  

نحن على كفتي ميزان راجحتين . . هذا كُلُّ ما في الأمر . .
نعم أنا ما عندهم . . هم لا يملكون ما عندي . . نحن نتكامل .  أو قد لا نحتاج بعضنا . . لن أنظر إلى ما عند أحدٍ بعد اليوم. .  ولن أضع نفسي في مرتبةٍ أدنى  . . هذا أنا كما خلقني الله . . مميزٌ فريدٌ ذو بصمةٍ لا تتشابه مع إنسان . . 

كم استغرق منّي الأمرُ اتخذا هذا القرار ؟ ؟  

اثنا عشر سنةً كاملةً . . كنت فيها أجدُ نفسي أقلِّ من الناسِ . . مثقلاً . . سيئًا . .  محتارًا . . أمشي ببطء . . أتكلُ على كموحِ غيري لتحقيقِ طموحي , ..  أستأنسُ بضعفي جانب قوّة الآخر . . والآن لا . .

لا ينبغي لي ترك الأمرش على هذه الشاكلة . .  انا متعب من عدم حسمِ هذا الأمر . . سأتخذه وأسير به . .|
سأتخيلُ عالمًا آخر . . سأبنيه من الصفر كما أريد . .  وأضع فيه من أريد. . وأخرج منه من أريد  . . في النهاية هذا عالمي وهذه خياراتي وليست خيارات غيري . .
سأكونُ هنا كما أريد أن أكون  . وأسأصبحُ كما أريد أن أصبح . . ولا شأن لي بما عند الآخرين . . 

وإنَّ لله حكمةً في تأخير الأمورِ لا تبينُ ولكّنها حاضرةٌ. . تبينُ مع الوقت .  أنا لستُ سيئًا .  . لستُ كما يحاول يقنعني عقلي . . بإمكاني عمل الكثير والكثير . .  سأبدأ من تلك الصفحة البيضاء التي خلف الحاسوب  . سأخطُّ عليها ما أريد ببطءٍ ورويّة . . وأبدأ دونَ انتظارٍ للنتائج . . ودونَ حاجةِ أحد. . 


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق