خطوة إلى الوراء

خطوة إلى الوراء

||Frida

||Frida

بتاريخ نشرت
رحت أحدّق في جدران مكتبي العارية، منذ سنوات كانت تغطيها أحلامي بكل ما فيها من زهو الألوان، ثمّ حلّ البرود، يوم تكشّفت الوقائع واكفهر وجه الأيام من واقع لا يؤمن بإمكانية تحقيق الأحلام، ليس هذا من اليأس في شيء، إنما هي الواقعية، لا يجوز لنا أن نمدّ خطوات آمالنا أبعد من حيز الحقيقة والحقيقة أنني إنسان ذو إعاقة مكعّبة كوني امرأة عربية من العالم الثالث، كيف نسيت هذا ومددتُ عيناي إلى الأمام؟!

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق