بعيداً عن البشر -٣٠ سبتمبر -

سعيد

سعيد

بتاريخ نشرت

أذن لي بين الناس أن أقول لا مساس ، فأكون منفياً بين عالم الأحياء ، مهجوراً من الأحبة ، جماداً بين الخلق ، و هكذا أصبح الأمر ، فكتب علي بلزوم الوحدة الأبدية ، و أن أتعايش مع  نفسي و الطبيعة. 


أمنيات لا طائل منها 


 أقول و أرجو من كل قلبي : لو أتيحت لي فرصة لأنشر المحبة ، لو كان لي سبيل إلى قلوبهم ، ولكن للأسف ، إنما هي المسافات المظلمة ، و روابط الصداقة المنحلة ، و الجفاء المؤلم ، و كلمة "صديقي" التي فقدتها منذ سنين مديدة ، وحياة جميلة لم أعد أعيشها الآن ، من قال أن الناس لا يتغيرون ؟  قلتها على جهالة و الآن أسترجع، والله يهدي من يشاء . 


و من قهر الرجال 


إليك ربي الشكوى ، لك كامل الإنقياد ، و الحب المطلق ، لك مجامع نفسي الضعيفة ، أعوذبك من السوء ، و من حال السوء ، و من درب السوء ، أنت أنيسي ، بك يلهج لساني ، و ينبض قلبي ، إن كنت تعلم يا إلهي أن الوحدة هي خير ما أُسعد به نفسي ، فسخرها لي و آنس وحشتي. 

التعليقات

  • نيزك

    اخر السطور💚
    ونعم بالله:)
    نوعا ما؛ فقدنا لأشخاص تعلقنا بهم يجعلنا نقترب من الله أكثر. وهذا يواسي جراحنا ..

    آنسَك الله أخي.
    0

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق