لحظة تُغير شعوري

لحظة تُغير شعوري

fatima

fatima

رضا تشعر بالرضا، بتاريخ نشرت


رائعون من ترونهم بالصورة تم تكريمهم لتميزهم .. وبطل يومي منهم ذاك الأستاذ الموجود في الوسط (وأعتذر عن سوء التصوير)
جميع من يعرفني يعلم مدى كرهي لفكرة أن أكون مُدرسة وشاءت الظروف ودخلت في هذا العمل.
كان مرهقا وشاقا، أبذل ضعف الجهد الطبيعي لأنني أكره واقع أنني مدرسة لكن يجب أن أكون بمستوى هذه المسؤولية

في درس هذا اليوم جاء أحد طلابي وطلب مني أن يتدرب خلال الاستراحة من أجل الامتحان ولم يكن لدي مانع،
ثم انشغلت مع غيره من الطلاب .. بعد لحظات جاءني يطلب رأيي بتطبيق أنجزه............
هذه اللحظة جعلت كل التعب يُنتسى .. كان ما أنجزه هو تطوير لفكرة قد قدمتها وشرحتها بدرس سابق 

شعور رائع أن تجد طفل يستمتع بعلم قدمته له وليس هذا فقط إنما يقوم بتطويره.

العطاء لأشخاص لديهم الرغبة الحقيقية والاهتمام يستحق كل العناء.


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق