عجباً عجاب

TAAM

TAAM

رضا تشعر بالرضا، بتاريخ نشرت

كانت لدي تِلك العادة السيئة بعد فترة من قراءة الكُتب وهي الوقوف 

عِن القراءة لأكملها في يومٍ آخر, ولا عِلم لدي متى ياتي هذا اليوم فقد يكون بَعد إسبوع أو شهر فشهرين,

أو في موسِم معين كالشِتاء أو لأني قرئته في صَباح ذاك اليوم في مكان معين وأريد أن أكمله في نفس المكان, 

ولكن متى بدأ كُل هذا ... ؟ 

ولكِن هذا لا يعني أني أنسى ما أقرأ أو قرأت, بل لقد كان عَجباً عجُاب .. لطالما كان التعبِير المُفضل لدي.

فأنا لا أنتهي مِن قِراءة كتاب حتى أكتب مشاعِري بل تسطيرها في دَفترٍ خاص, حتى يكون لدي سببًا في إعادة القِراءة مرة أخرى, إن أردت الاستزادة بشكل أكبر؟ 

في السَابِق كنت أخاف من نسيانَ ما أقرأ أو ما قرأت فقط لأني إعتقدت أن الأمر  هباءً منثوراً بِلا أي فائدة تَعود علي حتى إتضح لي العَكس عِند قِراءة كِتاب.

 بكِيت من السعَادة.


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق