كفى ضياعاً

TAAM

TAAM

بتاريخ نشرت

اشتريت نظَارة جديدة. 

مختلفة, عن السَابِقة والتي لا أعلم أين وضَعتها وماذا حَدَث لها ! وخَفيفة وأتمنى أن تَبْقى معي لِمُدَّة أطول عَن السابِقة .. أطول بِكثير .. شهر على الأقل. 


لأنها من أولى الأولويات ويَجب علي الإستعداد جيدًا للدِراسة الجَامعية لأني فهمت معنى فقدِها خصوصاً في المحَاضرات وَعِند التحية سواء لزَميل أو صَديق أو أستاذ. وفِي حياتي بشكلٍ عام لذا كفى ضياعاً مللت . 


لأني لا أرى .. متى بدأ هذا ؟ قصر النظر معاناتي ولكن لا بأس ,الحقيقة هي أني ... كُنت أغار 


وِراثة لا أعتقِد في السابق أي في الصِغر كنت أغار مِن أختي لأن أبي اشترى لها نظارة وهذا بسبب ضُعِّف نظَرها لذا دَعيت وتمنيت بأن أحصل على نظارة مُثلها وحصل ما حصل. لقد كُنت طِفلة !! 


الغَيرة شيء مخيف ومُروع ولكن في دَمي.  وَلَكِن على أتفه الأشياء وأبسطها. الغِيرة لا تقتصِر على عُمر محدد أو شخص معين ولكن هذه أنا ! ويأسِ  أم يأسي ي ترى .. فقط علي أن أتعايش مع هذا الأمر . 



التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق