شتى الأمور .. أكتُب

TAAM

TAAM

رضا تشعر بالرضا، بتاريخ نشرت

في التدوينة السابقة كُنت أتحدث عَن الغِيرة صحيح 

لذا حقيقة أخرى عني أعتقد  !! 

قبل أن أكتب في مَوقع يومي أو يومياتي بشكِل عام .

كُنت أكتب في مذكراتي والتي أحتفِظ بِهَا حتى الآن وبعض المرات أكتب في هاتفي وَلَكِن فقط بدافع الغضب والغِيرة والحزن. 

نشعُر بالغضب والحزن والبكاء كُلُّنا ولكن لا نستطيع أن نشارِك الأمر حتى مع أعز الرِفاق أو أخيك أمك أو أبيك لا أحد حرفِيا معك لأنها أسرار هي تِلْك المساحة الضيقة والتي لا تَرْغَب أيً كان أن يتطفل عليها جداً خاصة هي حياتك.  


لم أكتب قط عن يوم سَعِيد أو أمر رائع حصل لي أو تقدِير أو أو عن أول دَورة سَجلت فِيهَا ماذا بَعِد؟ حصل لي الكَثير ولكن لم أفكر يوماً أن أكتب ..أول كِتَاب أو عن صَديق, أو معدل مرتَفِع, أو دَرَجَة لم أتوقعها يوماً ما. 

لذا في مَوقع يومي أكتب عن شتى الأمور . ما أشعر أو أفكِر بِه الآن أي شيء, أو ذِكْرَى كانت. 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق