جميع الآحيان

TAAM

TAAM

تعب تشعر بالتعب، بتاريخ نشرت

لا أستطيع العيش مع الغُرباء أقاربي .. لا أعلم لِماذا لا أحب أن يزور قَريبٍ لي في منزلي ولمدة طَويلة مبالغ ؟ حسناً ما أقصد بالمدة الطويلة أن ينام في منزلي وخاصة إذا كان الضيف الكَريم عِنْدَهُ أطفال .. العيش مع شخص لست معتادة عَلَيْه غير والدي وأخوتي .. والزيارات المفاجِئة والغير مناسِبة حتى إن كُنت قريباً مني لا أحب, ومن يتطَفل على أشيائي واستخدامها مثل: طلاء الأظافِر مثلاً أو مرطِب خاص بِي أي شيء وجحيماً من كان ... لقد حدث كُل هذا لذا أنا منزعِجة.  

لنقِف هنا ونتحدث عن عَمَل اليوم ما حدث فِعلا في يومي .. 



من يَعْمَل في العِطل ؟ وَكَيف, وأعمال منزلية؟ صِدقاً !  

أعتقِد أني الوحيدة هُنَا التي لا تَعرف كيف أن تستمتع بوقتِها ! لأن الْعَام الجامعي قد اقترب و نعم أنا خائِفة؛ لأني سَمِعْت الكثير عن العام الذي ينتظرني كي يحرقني وأنا حية ! لا أمزح  بل يمسح بي الأرض تباً لا أمزح مرة أخرى. 


الأعمال المنزلية متعِبة ولكن لا بأس بِهَا أعني لا أستطيع مقارنتها بجحيم الدِراسة ولكِن الدِراسة ممتعة بعض الآحيان فِي جَمِيع الآحيان .. هل أستطيع الْكِتَابة هكذا ي ترى .. أُحِب المذاكرة، غَرِيب ؟ 

جحيم لِماذا ! لأنك ستنسى النوم ومعنى النوم والأرق لا يفارقك وتقلب المزاج يُتعِبك وجائِع دائماً والخوف الهالِك بسبب وزنِك وجميع أطرافِك تطلب الخلاص.

جحيمي اقترب ... كان من المفترض أن أتحدث عن الأعمال المنزلية والعظِيمة الرائعة التي قُمْت بِهَا اليوم ولكن من يقدِرها غيري؟ أمي لا أعتقِد.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق