اشتقت لجدتي

TAAM

TAAM

بتاريخ نشرت


صباحاً لم أرى ولا شَعرت بغضب أمي عَلِي لأني لم أكمل عملي في المطبخ أُمِر غير عادي .. لم أكمل عملي لأن نَملة سوداء غَبية قرصتني ولا أستطيع التوقف عن شتمها لذا غفوت حتى استيقظت رحمةً بأختي حتى تطبخ الغداء في مطبخٍ نظيف.

العصِر في الرابِعة أمي طبخت المصابِيب الشعبِية 

لم أكلها منذ مدة طَويلة .. 

كانت لذيذة لذا في اليوم التالي قررت أن أطبخها أُمِّي في الخارج تصفحت بعض الوصفات وكُنت في حِيرة من أمري حتى وقع الإختيار على إحداها. 

كُنت أعتقِد أنها سَهلة بسيطة حتى تراكمت علي الآواني والملاعِق المطبخ غَيْر نظيف وكان فِي غاية الفوضى الخليط إلتصق بالمقلاة ثلاث مرات حتى قررت أن أستخدم الصاج ولكن إلتصق تباً ولهذا السبب إعتقدت أن هنالك مشكلة مع الخليط لذا قُمْت بسكب الخليط وإعادة تحضيره مرة أخرى بوصفة مختلفِة بعض الشيء .. قليلاً ولكن لم يَصِلُح إلتصق مرة أخرى.

إكتشفت بعد التجارب المكررة أن المشكِّلة في مقدار الزيت على الصَاج لم أستسلِم ي إخوة، 

أتمنى زِيارة جدتي لأطبخ لها البعض قَرِيباً. 




التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق