وانتهى ذو الحجة! بلا حج.. وكم أسيت.

Fatma Al-Muhaidib

Fatma Al-Muhaidib

بتاريخ نشرت

آخر يوم في السنة،

دخلت المساعد الإداري، تسأل الفتيات مين حج؟ محد حج؟ اه جاءني دوار.

خفتُ أن تسألني أو تلتفت علي، أو تعلق أي تعليق لا أرغب بسماعه بحكم معرفتها عن عادتي السنوية للحج.

تذكرت صبيحة عيد الأضحى وقلبي فارغ!

تذكرت يوم سلومي بيغير جو ويوقف عند آيس كريم سيارة وطلبت نكهة الفانيليا لأول مرة، لأجل اللون الأبيض! وفي عقلي .. لون الحجاج وطهرهم! 😭

حكيت موقف المساعد الإداري لأهلي، طلع عادي!

أدركت أنها تفاصيل داخلية لا يفهمها أحد، وارتباطات شبكية تحليلية تترابط ببعضها فتُحدِث فيّ اشتعالا.

تركتني، وشربتُ القهوة مع كرات الكيك بالعسل.

وانتهى ذو الحجة! بلا حج.. وكم أسيت.



التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق