تجربتي مع برنامج النفق

تجربتي مع برنامج النفق

عطر منثور

عطر منثور

بتاريخ نشرت

ان كان علي وصف تجربة #النفق في بضع كلمات 

فالكلمات غير كافية للتحدث عن التجربة.

تتلخص التجربة في ثلاث كلمات، عميقه، بسيطه محيره .

فمدى العمق الموجود في التحدي نفسه ،وبساطة الأفكار ،رغم صعوبتها وحيرة العناوين .

تجعلك تغوص في اعماق الافكار ومدلولاتها ،وتترك أثرا عميقا بداخلك، لا تصفه الكلمات، ولكن تشعر به.

 لان التجربه هنا، من الاعماق، تتخلل الروح ليظهر أثرها علينا كأشخاص، و في الوقت ذاته .

تشعرك بأنك تقف أمام مرآة وتستطيع الشعور، با انعكاس الضوء ،وانكساره.

 ليتوزع على المرايا دون أن تنكسر ،حينما يتخللك ذاك الضوء .

بل يعبر لداخلك ليوجهك و يضيء لك الطريق .

اجمل مافي التجربة ،تعدد الإضاءات والخبرات والتجارب، فكل تجربة منها، تعد مغامرة حقيقية، تتيح لك فرصة الاكتشاف، والتجربة ،والترفيه، والمغامره .


وكل تجربة لديها وقت محدد، يساعدك على اتقانها. 

فالوقت الى جانب انه يضبط أيقاعاتك ، وساعتك ،فهو يساعدك على التركيز ،أكثر والابداع .

فتحديد الوقت يضبط سرعتك اثناء الكتابه ، ومراجعة اخطائك اللغوية وتصحيح أفكارك ، مع التوجيه الصحيح والمساعدة في اي امر يشكل علينا فهمه من المشرفين .

تمنيت في النفق ، أن تكون التجربة ، أكثر تحديا ، في أن نتحدى بعضنا البعض ، كزملاء ونتنافس ، ولكن كان تحدي النفق ،يشجع على التعاون، و الانشطه الجماعيه كان الهدف منها ، معرفة نقاط الضعف والقوة لنا كفريق واحد في أي نشاط جماعي ، والعمل ضمن مجموعة كفرد واحد .

كما تمنيت ان يقيمنا اشخاص اخرين من خارج برنامج النفق ، ولكن اساتذتنا قاموا بذلك جيدا ، فبعد كل تحدي كان هناك تقييم ومراجعة لخطواتنا ، لتصحيح أخطائنا وتوجيهنا ككتاب إلى الطريق الصحيح .

استفدت من تجربة النفق ، التركيز ، تعلم الإملاء الصحيح ، الخبرات ، الغوص في الذات ، واكتشاف نقاط الضعف والقوة لدي في الكتابه ،تعلمت الإتقان ، ولا بأس بإعادة المحاولة .

في بداية النفق ،كنت اخشى 3 اشياء عدم الالتزام ، وعدم الإتقان ، عدم توفر الوقت .

واكتشفت بانها مجرد مخاوف لا أكثر، لدي من الفشل في أمر احبه ، ورغبتي بالتراجع اصبحت أقل مع مرور الوقت ، فقد أصبحت بقليل من التوجيه ، اتمسك بأهدافي ولا أحيد عنها .

اكتشفت اخطائي ، وراجعتها جيدا ، وكونت فكرة خاصة عن الإلتزام ، تعبر عني وحسب ، اصبحت افضل لغويا ، ولفظيا ، وآمنت بقدراتي ، على التعبير .

وان سالتني اين اجد نفسي في المستقبل ، ستكون الإجابة حيثما اريد ان اكون ، فقد صنعت لنفسي هدفا ومبدأ ، لن أتراجع عنه ، فاانا اؤؤمن جيدآ ، بااني ان لم اكن ناقصآ في أمر ما ،فما كان لدي الرغبه في ان اصبح كاملا .

رغم أن الكمال لله وحده سبحانه ، فالرغبة في تصحيح جانب من جوانب حياتك والسعي للكمال ، يجعلك تفكر بأنك ناقصآ لابد أن يكتمل ليصبح أفضل .

بالنسبة للتجربة لو عرضت علي مجددآ ، لن أتردد في قبولها ، كما فعلت من قبل ، سأعود مجددا ، لتلك المدرسة النفق ، لاكون احد تلاميذها من جديد .

فشكرا لنقش والاستاذه سمانا لإتاحة الفرصة لي لااكون هنا ، كأحد التلاميذ الأوائل ، في تجربة النفق ، ورمز من رموزها ، شكرآ نقش وشكرا لبرنامج النفق .

التعليقات

  • همسة امل

    مرحبا انتي كاتبه؟ هل استطيع التواصل معك انا ايضا كاتبه ولكن تركت الكتابه منذ٣سنوات واود. العوده اليها ولكن اشعر اني لااستطيع الكتابه مرة اخرى
    احتاج الى بعض التوجيه منك والنصائح كي التزم
    0
    • عطر منثور

      انا لست كاتبه بالمعنئ الحرفي بل اتدرب لااصبح كاتبه لكن اذا كان لديك حساب في تويتر سااوصيك بكاتبه تدربت علئ يدها واستفدت من نصائحها واهم نصيحه نصحتني بها
      ان اكتب بشكل يومي كيوميات اومدونات حتى لو لم تكن لدي افكار
      تصلح للكتابه من اجل ان التزم بالكتابه
      0

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق