رائحة الموت

عطر منثور

عطر منثور

حزن يشعر بالحزن ، بتاريخ نشرت

توفت سلحفاتي اليوم ، وتركت خلفها أختها ، لمصيرها المجهول ، تركتها دون ان تنظر خلفها أبدآ ، لقد كانت ولادتها عسيره من قبل، توفت والدتهم بعد انجابهم مباشره ، هي أو هو لأعلم جنسها بالتحديد ،  لأني كنت أعتقد دائمآ أنها ذكر ،لان حجمها كان اكبر من خواتها، اللواتي ولدتهم أمها معها في اليوم ذاته ، كانت سلحفاتي المفضله شقيه منذ بدأت بتربيتها منذ سنة أقل أو أكثر لا أجيد العد فعلآ ، لاتكف عن الحركه واللعب ، لدرجة أني أستيقظت يومآ لأجدها قد قطعت ذيل أختها باأسنانها ، لهذا كنت دائمآ أبعدها عنهم ،وخصوصآ عندما كررت فعلتها مره أخرى ،بعد أن قطعت ذيل السلحفاة الثانية أيضاً .

توفت أحد أخواتها قبل ٤أشهر ، لاأعلم تحديدآ أن كان أكثر أوأقل ، بينما كنت أستعد وعائلتي لزواج أختي الذي كان في يوم  ١٢ ١٢ ١٤٢٠ قبلها بأسبوع تقريبآ توفت ، لم أعرف أذا كان يجب أن أبالغ بحزني لوفاة أختها وقتها ، أو أتظاهر بعدم الأهتمام ، لكن حزنت العائله جميعها لوفاتها ، وخصوصاً أبن أختي الذي لم يفهم الموت بعد ، ظل لأسبوع كامل يعاتبني لأني أبعدتها عن خواتها ، ويطالب باأعادتها أليهم ، حتى كلمة ماتت لم تشفع لي ، ظنآ منه أني قتلتها حينما أخذتها بعيدآ عنهم ، أكتب ماأكتبه الأن بعد أن دفنتها في حديقة منزلنا، بعد أن لففتها جيدآ بمنديل صغير ككفن ، وعدت الى حوضها بعد أن وضعت أختها جانبآ بعيدآ عنها ،  وغسلته جيدآ وكأنني أخشى أن تظل رائحة الموت معلقه به ، وأنا أفكر بحزن أختها وأخشى أن رائحة الموت تظل معلقه بذاكرتها ، وتموت من حزنها عليها ، نظفت حوضها جيدآ وأعدتها الى منزلها ، وأعلم جيدآ أنه لم يعد بيتها كما كان من قبل ، ستصبح وحيدة في منزلها الأن ، دون أن يفهم حزنها أحد ، أو وحدتها .

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق