الموت في أطار جميل

عطر منثور

عطر منثور

بتاريخ نشرت


خلف الغرف المغلقة بالمستشفى ، أجساد أنهكها المرض وجعلها غير قابلة للشفاء ، رغم ذلك كان ألمها لا يحتمل ، وتفارق الحياة دون أن يشعر بها أحد كمن ينزع عن جسده جلده مره تلو الاخرى بأنفاس ثقيله


قد ترحم ضعفها لأننا نعلم بأننا غير قادرين على راحتها أبدآ ، الا بالدعاء لهم والصدقة والصلاة و قد تكون تلك الأنفس، الموت راحة لها من الألم


رغم أننا نعلم ذلك نرفضه ونستنكره فالموت قاسي رغم انه سنة الحياة لكنه مريح لمن لم يستطع مقاومة الام جسده المتعبه


الساعة الواحدة ظهرا اليوم أثناء انتهائي من إعداد وجبة الغداء للعائلة استقبلنا خبر وفاة إبن عمي


رحمه الله وغفرله ذنبه وصبر عائلته على مصابهم

استقبلنا الخبر بحزن شديد رغم إيماننا بأن قضاء ربنا كله خير وبقلوب منكسره على وفاته

ولكن مايجعلني أثق بأن ماقدره الله له خيرآ أن أبن عمي تعرض لحادث من حوالي السنه  أكثر  أو أقل تسبب له بكسور شديدة أبقته في العناية لوقت طويل رغم ذلك هو يعيش على مسكنات الألم القويه لان ألمه لايحتمل

لا اتخيل قلب أمه كل ليله وهي تنظر الى حالته وهو يتألم من شدة الالم وهي تدعو لنجاته بأن تتقبل هكذا خبر بعد ان فقدت أخ له من قبل بسبب مرض السرطان أن تتقبل وفاته

لكن الموت هنا ليس عذابا او عقابا انما رحمه لابنها ولقلبها المنهك والمتعب

وأمر كهذا هل من السهل تقبله بالطبع لا ولكن لايبتليك الله بأمر تعجز عن تحمله

فالحمدلله على كل حال ، اللهم اجبر قلوبهم على فراقه و اغفرله وارحمه واجعل مرضه وألمه شفيعا له يوم القيامة .


رغم ان الحياة أجمل من الموت لكن انتظار الموت وانت حي أصعب من ذلك بكثير لانك لاتعلم متى ينتهي هذا الالم 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق