الجهل إلى متى

الجهل إلى متى

فؤاد المهاوش

فؤاد المهاوش

بتاريخ نشرت

يقع البيت الذي أسكنه في منطقة ريفية والجميل أنه مقابل مدرسة الحارة 

ولكن للأسف مازال هناك أناس لا يدركون أن المدرسة هي جزء أساسي وضروري لترتقي الحضارة 

فاليوم الجمعة الذي يعتبر من أكثر الأيام حرمة ومحبة للإسلام والمسلمين

قام بعض الشباب المخربين بالسطو على المدرسة

نعم قاموا باقتحام المدرسة وبكل وقاحة وفي وضح النهار, 

من الضحايا أحد الجيران قد استأجر غرفة من المدرسة ليبيع فيها بعض الأطعمة للطلاب أثناء الفسحات

فقاموا أولئك المخربون بسرقة دكانه وتخريب ما لم يستطيعوا حمله وتكسير بعض الأساسيات في المدرسة 

المؤسف ان بعض الناس للآن يعتقدون أن تخريب الممتلكات العامة يعني تخريب ممتلكات الحكومة ولا يدركون أنها ممتلكات لكل الشعب 


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق