لقطات من رحلة البارحة

لقطات من رحلة البارحة

فؤاد المهاوش

فؤاد المهاوش

بتاريخ نشرت

كما ذكرت في يومية سابقة بأنني سأسافر لمحافظة أخرى وسأعود في نفس اليوم 

نمت باكراً تلك الليلة لأستيقظ باكراً, فقط استيقظت الساعة 4:30 

وانطلقت من المنزل الساعة 5:15 لم تشرق الشمس بعد, ذهبت مشياً لأقرب موقف نقل داخلي لأذهب إلى محطة الإنطلاق 

مشيت لمدة حوالي نصف ساعة 

بعدها استقللك مكروباص باتجاه المحطة, لم أكن قد حجزت تذكرة وعندما وصلت حجزت وقالو لي الإنطلاق فوراً حوالي الساعة 6:30

بعدها بدأت الرحلة, وأنا أعرف أنها ستكون مرهقة خاصة أن الحافلات غير مريحة أبداً وسأبقى جالساً فيها لمدة أكثر من ثلاث ساعات

وصلت إلى دمشق الساعة 10:30 بصراحة أنا لا أعرف المناطق في تلك المحافظة فنادراً ما أسافر هناك 

لذلك استعنت بأحد أصدقائي, واتفقنا أن نلتقي في مكان وكانت نقطة العلام هي "وكالة الأنباء السورية سانا" 

يإلهي شكل المبنى مخجل بالنسبة لوكالة أنباء, لا أظن أن صيانة شكلة ستستهلك الكثير من ميزانيتهم 

بعدما التقيت صديقي اقترح أن نتناول الإفطار بأن نشتري سندويشات ونأكلها داخل جامعة دمشق, عندما دخلنا الجامعة شاهدت فسوق غير طبيعي 

لم تعد الجامعة من أجل الدراسة أصبحت بشكل أساسي من أجل تمضية الوقت وأغلب الطلاب يأتون للتسلية والتكلم مع البنات 

كما قال أحد الأصدقاء الجامعة للشباب من أجل أن يأجلوا للخدمة العسكرية وللبنات من أجل أن يلتقوا بعريس المستقبل, أما الدراسة فانسى

بعدها خرجنا من الجامعة وانطلقنا لهدفي الأساسي من الرحلة وهي اقتناء حاسوب جديد

مررنا من جانب محطة الحجاز 

لا أعرف لماذا هذه المحطة التي بناها العثمانيون محببة إلى قلبي, بصراحة يبدو البناء جميلاً جداً مقارنة بغيره ومن المؤسف جداً أنها توقفت عن العمل منذ زمن طويل 

المهم وصلنا إلى سوق "البحصة" وهو السوق الخاص بالإلكترونيات من الحواسيب والهواتف المحمولة 

مررنا على أكثر من محل, كنت قد خططت لشراء حاسب ASUS TUF وانتهى بي الأمر بشراء ASUS ROG طبعاً الثاني أفضل بكثير من الأول ولكنه مكلف أكثر بكثير وهكذا انتهى بي الأمر بشراء حاسوب أغلى من الميزانية التي حددتها بكثير مما جعلني مفلساً ومديوناً 

بعدها عدت إلى المحطة لأعود لمدينتي الساعة 3:45 ووجدت رحلة في شركة نقل أسوأ من الشركة التي جئت بها ولكنها كانت الرحلة الأخيرة فاضطررت للذهاب فيها ووصلت إلى المدينة حوالي الساعة 7:30 وبعدها وصلت إلى البيت حوالي الساعة 8 وكنت منهكاً جداً وجائعاً جداً 


أتمنى أن يساعدني هذا الحاسوب على تسريع عملي وتعويض النقص المالي الذي حصل لي فقد أنفقت كامل ثروتي لإقتناءه 



التعليقات

  • المومصوڤيا

    إن شاء الله فيه الخير!
    للأسف مدارس دمشق هيك صار فيا.. أنا رحت لثانوية الثقفي إذا سامع فيا -قبل سنوات، وكانت الدراسة فيها رائعة! كل المدارس اللي بتذكرا كانت هيك والمنافسة حاااامية كتير بين الطلاب. بالله قلّي، شلون الوضع هلأ بسوريا؟ إن شاء الله كل شي مليح يا رب
    0
    • فؤاد المهاوش

      فعلاً المدارس أصبحت سيئة جداً في هذه الفترة, لا يمكن أن أصف الوضع في كامل سوريا بشكل عام, لأن كل منطقة مختلفة, مثلاً دمشق وحماة ومناطق الساحل آمنة والحياة طبيعية ولكن غلاء المعيشة وقلة المدخول تزيد الأمور سوءاً, في المناطق الشمالية مثل ادلب الأمور سيئة جداً ونرى الطيارات تمر من فوقنا باتجاههم, كان الله في عون الناس هناك فقد تشردوا كثيراً.
      0
  • ̨بــشـــرى ۍۧ

    كان يوما شاقا عليك الحمدلله انتهى بسلاام 💖 بالنسبه لما يحدث في الجامعات ايضا يحدث في بلادنا نفس الشيء للاسف إاالاا من رحم الله 💚 بالنسبه للحاسوب الجديد مباارك عليك اولا 💛 اتمنى ان يكون عند حسن ظنك ويقدر عنائك تجاهه 😊 وفقك الله
    0

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق