لماذا لا نعمل في أوقات الدوام

لماذا لا نعمل في أوقات الدوام

فؤاد المهاوش

فؤاد المهاوش

بتاريخ نشرت

لماذا لا نعمل في أوقات الدوام؟


Why work doesn't happen at work - Jason Fried


في حلقة من TED يتكلم "جايسون فرايد" عن هذه القضية

من المتوقع لكل شركة أو مؤسسة عندما توظف ناس ليعملون في مكاتبها بأوقات دوام محددة بأن ينجزوا أعمالاً رائعة خلال وقت الدوام

ولكن فعلياً هذا لا يحدث وبالأخص بالنسبة للأعمال الإبداعية مثل "التصميم - البرمجة - الكتابة ... "

أنت تعتقد أنك تملك وقت دوام طويل 8 أو 7 ساعات ولكن فعلياً عندما تصل إلى المكتب يتحول الوقت إلى قطع متناثرة فيتخيل أن وقت الدوام هو ربع ساعة في المهمة الفلانية ونصف ساعة في المكان الفلاني ونصف ساعة لتناول الغداء, أحياناً يأتي زميل يسأل سؤالاً وآخر يتحدث بموضوع محدد وهكذا ...

وفي نهاية اليوم عندما تنظر إلى الإنجاز تجد أن لاشي قد تم إنجازه

مشكلة العمل تقودك للتفكير بمشكلة أخرى وهي النوم, حيث كلاهما لا يمكن تنفيذه بشكل جيد عندما تتم مقاطعتك أثناءها

العمل والنوم مكون من مراحل متعاقبة وعندما تتم مقاطعتك بأي مرحلة فأنت لا تكمل من المرحلة التي توقفت عندها وإنما تعود للمرحلة الأولى لتبدأ من جديد

المشكلة الأساسية في العمل هي ثنائية "المدراء والإجتماعات" كلاهما يهدرون الوقت ويشتتون العامل

لاحظ أن مواقع التواصل الإجتماعي والإنترنت ليست مشكلة

لأنك تستطيع أن تتصفح الإنترنت ومواقع التواصل الإجتماعي بأي وقت ترغب بملىء إرادتك

بينما المدراء والإجتماعات فهي تفرض فرضاً وتهدر الوقت رغماً عنك

هنا يوجد 3 اقتراحات ليكون المكتب أفضل مكان للعمل

1- تحديد أوقات للصمت مثلاً كل يوم ثلاثاء آخر 4 ساعات من الدوام ممنوع أحد يتكلم وستلاحظ أن العمال سيكونون عبارة عن مجموعة منتجة وتؤدي كم هائل ومبدع من العمل

2- إلغاء وسائل التواصل المباشر بالكلام المباشر أو التربيت على الكتف واستبدالها بوسائل التواصل الإلكتروني, فعندما تراسل موظفيك إلكترونياً سيتفقدون الرسائل متى ما تفرغوا لها, بينما إذا ذهبت وتواصلت معهم مباشرةً بالتأكيد ستشتتهم عن عملهم ليعودو للمراحل الأولى كما ذكرنا.

3- إن كنت مدير ولديك السطلة: عليط إلغاء الإجتماعات بشكل نهائي, "ليس تأجيل وإنما إلغاء" وستكتشف أن الأمور ستجري بشكل جيد بدون الإجتماع



بالفعل كانت حلقة ممتعة ومفيدة


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق